منتديات بلسم الروح
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، . كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل ويجب أن يكون التسجيل بإيميل حقيقي حتى تقوم بتفعيل عضويتك عن طريق رسالة تصل الى بريدك إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه .


قال تعالى{ مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ }
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

ادارة منتديات بلسم الروح .... ترحب بالزوار الكرام .... نسعد بتسجيلك زائرنا الكريم .... واعضاء اسرة منتديات بلسم الروح ترحب بالجميع .... هدفنا الفائدة والرقي .... كل الامنيات بقضاء اجمل الاوقات معنا ....


شاطر | 
 

 تخيل.. العالم بدون إنترنت!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سلوى حسن
الـمـديـر الـعـام
الـمـديـر الـعـام


الدوله :
عدد المساهمات : 7382
تاريخ التسجيل : 01/10/2013

مُساهمةموضوع: تخيل.. العالم بدون إنترنت!   الثلاثاء نوفمبر 12, 2013 6:29 pm

تخيل.. العالم بدون إنترنت!
الإنترنت أصبح عامل أساسي في حياتنا اليومية
04:53 م
12
نوفمبر
2013
القاهرة - بوابة الشرق
استيقظت من نومك على خبر مفجع يقول "انتهى عصر الإنترنت"، فما التداعيات المتوقعة، كيف ستفكر؟ كم أمراً كنت تعتزم القيام به وبت لا تستطيع انجازه؟ آلاف من الأسئلة الحائرة والمحيرة أعدها موقع "buzzle".
عبر تقرير تحليلي مدعم بالأرقام تحت عنوان "هل يمكن تخيل العالم بلا إنترنت"؟، على الرغم من أنه ليس من الصواب تخيل شكل الحياة بلا إنترنت، فدعونا نحاول استكشاف كل المظاهر المتصلة بذلك السيناريو.
لقد تطور الإنترنت وواصل نموه حتى أصبح أكثر الوسائط الشائعة المستخدمة في الاتصال، وتبادل المعلومات، انه شبكة عمل ضخمة من أجهزة الكمبيوتر المتصلة ببعضها البعض، التي تتيح لنا تبادل المعلومات مع الغير.
لم تنجح إي وسيلة في جمع الناس معاً على أرضية مشتركة كما نجح الإنترنت، لقد أضحى أعظم الاختراعات المهمة في تاريخ البشرية، وأصبح وسيلة حياة الكثير من الناس حول العالم، وأصبح معظمهم يعتمدون على الإنترنت اعتمادا كليا في كل شيء - تقريبا- يرغبون في عمله، سواء على مستوى حياتهم الشخصية أو المهنية.
تصبح الحياة من دون الإنترنت كابوسا مرعبا لمعظمنا الآن، ومن ثم ما الذي يحدث لو إننا ذات صباح مشرق، استيقظنا لنجد الإنترنت ليس له وجود بأي شكل من الأشكال في حياتنا؟ كم ستكون حياتنا صعبة؟ وما وقع ذلك؟ وما الذي سيتغير؟ قبل أن نضطلع بهذه المهمة العسيرة أو قل المستحيلة - لتخيل العالم بلا إنترنت - دعونا نلقي أولا نظرة على بعض الحقائق المهمة والأرقام حول الإنترنت.
حقائق


في الولايات المتحدة ثلث عدد مستخدمي الإنترنت في العالم "نحو 21%" وآسيا "36%" وأوروبا "29%"، ويتبوآن المركزين الأول والثاني على التوالي.
كل شهر يتصفح 390 مليون إنسان الإنترنت في الولايات المتحدة، ووفق آخر الإحصائيات يقضي الشخص نحو 27 ساعة شهرياً "أون لاين".
عدد رسائل البريد الإلكتروني المرسلة يومياً عبر الإنترنت نحو 294 مليار رسالة بواقع 2.8 مليون رسالة ترسل كل ثانية، وكل سنة تبلغ هذه الرسائل 90 تريليون رسالة.
جوجل، هو أوسع أدوات البحث انتشاراً ويستقبل أكثر من مليار استفسار وسؤال يومياً، ويستخدم نحو سدس إجمالي سكان العالم الإنترنت مرة واحدة شهريا على الأقل، ويستقبل تويتر نحو 200 مليون تغريدة يومياً، ويحتاج الأمر إلى مليار قرص دي في دي DVD لتخزين كل المعلومات المتاحة على الإنترنت، وفي كل دقيقة يتم تحميل أكثر من 70 ساعة من اللقطات على اليوتيوب، من مختلف أنحاء العالم.
الحياة
إذا نزعت "توصيلة" الإنترنت من حياتنا سنواجه مشكلة كبيرة لأننا أصبحنا معتمدين على الإنترنت في معظم ما نريد القيام به، من تسوق، ومن تواصل اجتماعي، ومن ترفيه، فالإنترنت أصبحت وسيلة حياة لكثير منا، وفي حالة غياب الإنترنت ستكون العواقب وخيمة، ودعونا نرى وقع هذا الاختفاء على جوانب حياتنا المهمة.
أسلوب
يتوقف تأثير اختفاء الإنترنت على نمط حياتنا بصفة عامة، وعلى عدد مرات استخدامنا لها، فإذا كنت "مدمناً" على الإنترنت ستصبح حياتك جحيماً لا يطاق أو "سيارة توقفت على منحدر"، وستتوجه إلى مكتبتك إذا رغبت في تحديد مكان ما على خريطة العالم.
ومع اختفاء تسهيلات الإنترنت سيضيع علينا وقت طويل، في الوقوف على شكل صفوف طويلة أمام المصارف، ومكاتب البريد، والإدارات الحكومية، وربما سيكلفك ذلك الانتظار أياماً أو أسابيع حتى يصل بريدك المرسل من مكان آخر من عالمنا، وفجأة ستتبين أن حياتك السريعة أصبحت بطيئة كسلحفاة مريضة.
التواصل
كثيرون منا يستخدمون الإنترنت ليظلوا على اتصال مع عائلاتهم، وأصدقائهم، وإذا تعودت على  التواصل الاجتماعي على الإنترنت، ثم انقطع العمل بها ستجد نفسك عاجزاً عن تبادل صور رحلتك الأخيرة مع من تحب من الناس، ومع أصدقائك المنتشرين في كل بقعة من بقاع كوكبنا.
يصبح من الصعب الالتقاء بالناس والتفاعل معهم، خاصة من يعيشون خارج نطاقك الجغرافي المحلي، وستضطر للاشتراك في ناد محلي مجاور لك لكي تلتقي  بأصدقاء جدد، وسوف يتعذر عليك الحديث الهاتفي السهل والميسور على شبكة المعلومات.
الاتصالات
عندما نعجز عن استخدام البريد الإلكتروني بتلك السرعة الفورية، وعندما لا نستطيع الدردشة، أو التواصل الاجتماعي، سنضطر إلى فتح قنوات أخرى للتواصل مع الناس، ونلجأ لاختيار، "اللقاء وجها لوجه" أو المحادثات الهاتفية أو إرسال رسائل لا نعلم متى يوصلها "جهاز البريد السلحفائي".
الاتصال عبر الإنترنت مجاني، بينما البدائل المتاحة تكلف مبالغ إضافية، وكذلك قدرا كبيرا من الوقت والجهد، فعليك أن تكتب الخطابات، وتشتري الطوابع، كما كنا نفعل سابقا قبل انتشار الإنترنت، وتجني شركات البريد وخدمات الهاتف أرباحاً هائلة عندما يزيد الطلب على خدماتها.
المعلومات
يعتبر الخبراء أن الإنترنت محيط هائل للمعلومات ومصادرها، وعندما يختفي الإنترنت ستختفي معها سهولة الحصول على المعلومات "بضغطة زر"، وستجد نفسك مضطراً للذهاب إلى المكتبة المحلية والبحث عن المعلومة التي تريدها، وقد تنعدم فرص العثور على ضالتك من المعلومات أو الأخبار خاصة الأحدث منها.
أماكن
مع اختفاء الإنترنت سينقلب كل شيء في مكان عملك رأساً على عقب، خاصة إذا كان عملك معتمداً على الإنترنت بصورة كبيرة، قد تغلق شركتك أبوابها، وإذا كان استخدامك في العمل محدوداً للإنترنت كأن تراجع عليه الإحصائيات، وستتحول المهمة السهلة التي تستغرق ثواني إلى عملية معقدة تكلفك جهداً ووقتاً كبيراً.
الاقتصاد
عندما تتوقف الإنترنت فهذا معناه ضربة موجعة للاقتصاد العالمي، سيحدث كساد اقتصادي طويل المدى، ويفقد الملايين وظائفهم، وسينكمش الاقتصاد، وتقتصر عملياته على المخازن والتجار المحليين، وقد يصعب على صناعات متعددة أن تدير أعمالاً تجارية خارج المدينة أو خارج البلاد.
سترتفع أسعار السلع، وستقل المنافسة في  السوق المحلي، وتتباطأ سرعة الكثير من العمليات التجارية، وستتم ومعظم الصفقات والمعاملات يدوياً، كما ستعتمد الشركات والمؤسسات المالية على خدمات البريد العادي "أو البريد السريع"، والتي لن تضاهي سرعة الإنترنت، ويزداد الطلب على الوظائف غير المعتمدة على الإنترنت.
غير مسبوق
نحن قادرون على العودة إلى حياة ما قبل الإنترنت، ويمكننا أن نعيش بدونه وان كانت حياتنا لن تكون أفضل، لكن الأخبار السارة أن هذا التصور الافتراضي باختفاء الإنترنت غير محتمل الحدوث في حياتنا الواقعية، بفضل التوسع الهائل في البنية التحتية الخاصة بالإنترنت عالمياً، وكذلك للتقدم الهائل في تكنولوجيا المعلومات والإنترنت، لذلك استمتع كما تشاء بمباهج الإنترنت، واستعد لاستقبال كل جديد تهديه لنا التكنولوجيا وابتكاراتها، والتي أوشكت على تغيير طريقتنا في الحياة والتفكير بشكل غير مسبوق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sb-sbsb.montadalhilal.com
العاشقة
VIP
VIP


الدوله :
عدد المساهمات : 2976
تاريخ التسجيل : 04/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: تخيل.. العالم بدون إنترنت!   الأربعاء نوفمبر 13, 2013 7:52 pm

في الاول رح نحس بفراغ و بعدين عادي جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رهف محمد.
مشرفة
مشرفة


عدد المساهمات : 3911
تاريخ التسجيل : 04/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: تخيل.. العالم بدون إنترنت!   الأربعاء نوفمبر 13, 2013 8:24 pm

ما يفرق عندي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قطر الندى
المشرف العام
المشرف العام


الدوله :
عدد المساهمات : 5994
تاريخ التسجيل : 01/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: تخيل.. العالم بدون إنترنت!   الأربعاء نوفمبر 13, 2013 8:40 pm

زهق وملل بدون النت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ساجدة علي
VIP
VIP


عدد المساهمات : 3567
تاريخ التسجيل : 01/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: تخيل.. العالم بدون إنترنت!   الأربعاء نوفمبر 13, 2013 8:59 pm

صعب .. بجد صعب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دلوعة قطر
المراقب العام


الدوله :
عدد المساهمات : 5338
تاريخ التسجيل : 01/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: تخيل.. العالم بدون إنترنت!   الأربعاء نوفمبر 13, 2013 9:27 pm

مــســتـــحــيــل
انا ما اقدر اعيش من دون نت

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تخيل.. العالم بدون إنترنت!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بلسم الروح :: ๑۩۞۩๑ المنتديات العامة ๑۩۞۩ :: ๛ ﰟ|¦[¯ الـقســــــم الـعــــــام ¯]¦|ﰟ ๛-
انتقل الى: