منتديات بلسم الروح
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، . كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل ويجب أن يكون التسجيل بإيميل حقيقي حتى تقوم بتفعيل عضويتك عن طريق رسالة تصل الى بريدك إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه .


قال تعالى{ مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ }
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

ادارة منتديات بلسم الروح .... ترحب بالزوار الكرام .... نسعد بتسجيلك زائرنا الكريم .... واعضاء اسرة منتديات بلسم الروح ترحب بالجميع .... هدفنا الفائدة والرقي .... كل الامنيات بقضاء اجمل الاوقات معنا ....


شاطر | 
 

 العمالة الفاشلة تستنزف أموال المواطنين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ولد الشمال
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 2189
تاريخ التسجيل : 01/10/2013

مُساهمةموضوع: العمالة الفاشلة تستنزف أموال المواطنين   الإثنين يناير 13, 2014 7:16 am

من ورش السيارات إلى محلات السباكة والإلكترونيات
العمالة الفاشلة تستنزف أموال المواطنين
تجارة التأشيرات والعمالة السائبة ونقص الخبرة .. أهم الأسباب
30 ريالاً لتركيب اللمبة و40 للخلاط و150 للدش و200 للمكيف
مقدمة الملف .. والصور توزع على 22و23


كتب - عبد المجيد حمدي :



حذر عدد من الخبراء والمواطنين من استقدام الآلاف من العمالة الفنيّة غير المدربة سنويًا، والسماح لها بالعمل في العديد من الأعمال الفنية والحرفية دون امتلاكها الخبرة الكافية.

وأكدوا أن العمالة العشوائية لا تخضع لاختبارات حقيقية وتعمل بلا رقابة، وكثير منهم يتسبّبون في خسائر وأعباء مالية كبيرة يتحمّلها الزبائن، نتيجة لاستغلالهم نقص العمالة الماهرة، واعتمادهم على استبدال قطع الغيار لعدم قدرتهم على إصلاحها.

وأشاروا إلى أن العمالة السائبة وتجارة التأشيرات وعدم تأهيل العمالة الفنية وراء تردي مستوى الفنيين، لافتين إلى أن كثيرًا من ورش تصليح السيارات بالصناعية ومحلات السباكة وتصليح الأدوات الكهربائية والإلكترونية وتركيب الدش وبرمجة الرسيفير تعتمد على عمالة غير مدرّبة.

وأكدوا أن غياب العمالة الماهرة أهم أسباب ارتفاع تكلفة إصلاح الأدوات المنزلية والكهربائية وإصلاح السيارات، مطالبين بوضع ضوابط فنيّة تلتزم بها لشركات عند استقدام العمالة، فضلاً عن إنشاء أكاديمية لتدريب وتأهيل الفنيين، وتشديد الرقابة على مستوى العاملين بالمحلات والورش والشركات للتأكد من المستوى الفني للعمّال.

الراية  رصدت المشكلة على أرض الواقع في رحلة البحث عن العمالة الماهرة وسط طوفان من العمالة السائبة التي تتجمّع في بعض الشوارع الرئيسية في مناطق نجمة وأم غويلينة والغانم القديم .

وقد كان من الواضح أن أسعار العمّال وأصحاب المهن الفنيّة تختلف من شخص لآخر ما بين العامل وبين المختص في مهنة محدّدة وإن كانت الأجور أغلبها يتم تقديرها بالعمل اليومي الذي يتراوح ما بين 120 إلى 150 ريالاً إذا كان العمل يستغرق وقتًا أطول أما في العمل اليومي الذي لا يستغرق إلا القليل من الوقت قد يمتد لساعات فإن الكثيرين يفضلون عمل صفقات والاتفاق مع صاحب الخدمة قبل الذهاب لمكان العمل والبعض يفضّل الذهاب أولًا للمكان لمعاينة الموقع قبل تحديد المبلغ المطلوب.

البداية كانت السؤال عن وجود كهربائي لعمل بعض التوصيلات في منزل جديد فتجد عددًا غير قليل يدعي المعرفة في شؤون الكهرباء والتوصيلات ويطلب العمل وبعض التفاصيل عن الخدمة المطلوبة ويتم المساومة بين الطرفين للوصول إلى أكبر قدر ممكن من الربح المادي من جانب العامل، حيث وصلت تكلفة تركيب اللمبة الواحدة إلى 30 ريالا حيث التقينا مع أحد من يدعي معرفته بشؤون الكهرباء وعرضنا عليه تركيب عدد من اللمبات في أحد المنازل فكان السعر هو 30 ريالًا لعمل توصيلات اللمبة الواحدة.




في الوقت نفسه حينما سألنا عن أحد المتخصصين في السباكة وتوصيلات الصرف الصحي لتركيب التوصيلات الخاصة بحمّام كامل كان السعر هو 1000 ريال، أما تركيب شبّاك الألوميتال عرض مترين في طول متر يبلغ 150 ريالاً، فيما بلغت أجرة تركيب الدش ما بين 100 إلى 150 ريالاً حسب حجم الدش ونوعيه الريسفر.

وعند سؤالنا عن أحد العمّال المهرة في تركيب المكيفات تسابق العشرات للقيام بالمهمة رغم عدم إلمامهم بتلك المهنة، وتراوحت الأسعار التي عرضوها ما بين 100 إلى 200 ريال.

وعن مستوى الأسعار في محلات الأدوات الصحيّة رصدنا العديد من الشكاوى من سوء مستوى الفنيين العاملين بتلك المحلات، وكشف بعض العاملين بتلك المحلات أنهم يعملون في تلك المهنة لأول مرة لدى وصولهم للدوحة، فيما بلغ سعر تركيب خلاط المياه الواحد 40 ريالاً مقابل 70 ريالاً لتركيب الحوض و100 ريال لوصلة المياه .

وقد كان من اللافت للنظر أن كل هذه الأسعار من الممكن المساومة فيها وتخفيضها قدر المستطاع ولكن ما يثير الريبة هو أنك لا تضمن أن الشخص الذي يؤدي لك الخدمة مؤهل لها ولن تحدث أيه مشاكل فيما بعد ذلك ما يجعل هناك استنزاف متواصل لأموال المواطنين .



خليفة المالكي :

حرائق بسبب عيوب التوصيلات الكهربائية

يقول خليفة المالكي: منذ عدة أسابيع شب حريق بأحد المنازل المجاورة لمنزلي وتبين فيما بعد أن السبب يرجع إلى توصيلات كهربائية خاطئة أجراها عامل غير مؤهل ما زاد التحميل ونشوب الحريق.

ويؤكد خطورة الاستعانة بعمالة غير ماهرة في إجراء توصيلات المياه والكهرباء وصيانة الأجهزة الكهربائية لما يسبّبه ذلك من خطورة على أرواح السكان، داعيًا لتشديد الرقابة على المحلات والشركات التي تستعين بالعمالة الفنية للتأكد من امتلاكها الخبرة الكافية خاصة أن تلك العمالة تتقاضى مبالغ كبيرة نظير تلك الخدمات.

وقال: مسألة التأكد من الخبرة والتأهيل ليست بالأمر السهل على أي مواطن ومن ثم فإن هذا الأمر يقع على عاتق الجهات المعنية والمسؤولة عن استقدام العمالة بحيث يتم اختبارهم قبل استقدامهم وبعد استقدامهم يتم تنظيم وجودهم في شركات أو تحت إدارة مكاتب متخصّصة، وهذا الأمر بلاشك سوف يؤدي إلى مزيد من ضمان حقوق المواطنين والتأكد من حصولهم على الخدمة الجيدة المطلوبة.

وأضاف: في الوقت الحالي نجد أن من يريد أحد العمّال فإنه يذهب إلى بعض المناطق المشهورة أو المحلات المتخصّصة ليسأل عن عامل أو فني متخصّص في مهنة محدّدة ويقوم على إثرها بدفع الكثير من الأموال وهو لا يضمن إن كان قد اختار الشخص المناسب أو لا والأمر يتوقف فقط على الصدفة والحظ .

وأشار إلى أن وجود عمالة فنيّة غير مدربة أمر قد يؤدي إلى كوارث ومن الممكن أن تمس أرواح المواطن وأعتقد من وجة نظري أن تنظيم هذه العمالة أمر ليس بالسهل بل يحتاج إلى جهد وعمل شاق من أجل الوصول للهدف المطلوب .


سعد البدر:

مطلوب أكاديمية لتأهيل العمالة الفنية

يُطالب سعد البدر بالرقابة على أداء العمالة الفنية وإنشاء أكاديمية لتأهيل الفنيين بالشركات والمحلات وورش تصليح السيارات، ودعا لاتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة ظاهرة الاتجار في التأشيرات وما يسببه ذلك من تصاعد ظاهرة العمالة السائبة وغير المدربة والتي تستعين بها الورش ومحلات صيانة الأجهزة الكهربائية والفنية.

وطالب بإنشاء مكاتب خاصة بهم تكون مسؤولة عن توريد العمالة الفنية المطلوبة للمواطنين الذين يحتاجونها وتكون هذه المكاتب هي الوسيط بين المواطن والعامل بما يسهّل عملية الحصول على الخدمة المطلوبة وفي الوقت ذاته يحفظ لهذا العامل حقوقه.

وأضاف: هناك الكثير من هذه العمالة التي تفتقد للكفاءة والخبرة اللازمة لممارسة مهام الأعمال المُسندة إليهم فهناك الكثير من الوافدين الذين يتم استقدامهم للبلاد بدون توفير فرصة عمل حقيقية لهم، ومن ثم يقومون بالمرور على المواطنين يسألونهم عن إمكانية الحصول على فرصة عمل، فهناك شركات ومكاتب لاستقدام الأيدي العاملة تعتبر هي المسؤول الأول عن وجود عمّال يفتقدون للكفاءة المطلوبة، حيث لا تخضع اختيارات هذه الشركات والمكاتب لمقابلات شخصية أو اختبارات لإثبات أهلية القادمين إلى العمل، وهو ما ينتج عنه كثير من الأضرار التي تقع على عاتق كل من المواطنين ورجال الأعمال من أصحاب المؤسسات والشركات المختلفة.

وقال: يجب أن تقوم الهيئات المختصة بالتركيز على معايير الجودة لدى العمالة الوافدة حيث يسبّب تدني خبرات العامل العديد من المشاكل وفي مقدمتها إهدار وقت صاحب العمل، وتهديد أرواح الغير بإجراء أعمال دون المستوى، أو الهروب والانضمام للعمالة الهاربة .







محمد المري :

شهادة الخبرة لا تكفي

يؤكد محمد المري أن العمالة الفنيّة غير المؤهلة لا تقتصر على الأفراد فقط بل إنه في ذات مرة اتصلت بإحدى الشركات لعمل صيانة للمكيف وبعد أن غادر العاملون بهذه الشركة وتقاضوا أجرهم عن الإصلاح عاد المكيف ليتعطل مرة أخرى، وقمت بإحضار أحد الفنيين الذين يعملون بشكل حر فقام بعمل الإصلاح على أكمل وجه أي أن الأمر كله ليس سلبيًا ولكن الغالبية العظمى من هذه العمالة لا تجيد عملها.

وطالب بضرورة عمل اختبارات لازمة للعمالة الفنيّة قبل استقدامها من بلدانها وعدم الاكتفاء بالشهادات التي يتم تقديمها فليس كل من يحمل شهادة بمهنة معينة يُجيد العمل بها، وفي النهاية سيكون الخاسر هو المواطن الذي يرغب في إنجاز مهامه وقضاء حاجاته، ولكن للأسف يقع في دائرة عمّال غير متخصّصين ولا يعرفون شيئًا إلا تقاضي الأموال فقط .



أحمد الخلف:

الشركات الوهمية تستعين بالعمالة غير المؤهلة

يقول رجل الأعمال أحمد الخلف: العمالة الفنية قوة عاملة لا يستهان بها ويحتاج إليها المواطنون بشكل كبير في العديد من عمليات الصيانة التي يحتاجونها أو تركيب الأجهزة الكهربائية أو إصلاح بعض الوصلات الكهربائية بالمنزل، فقد كثرت في الآونة الأخيرة الشكاوى من عدم كفاءة الكثير من هذه العمالة، التي يتزايد عددها يوما بعد يوم في البلاد، ومن ثم فإنه من الأفضل أن يتم إجراء اختبارات عملية لهم قبل استقدامهم من بلادهم حرصا على مصالح المواطنين وحفاظا على أموالهم وأرواحهم فقد تتسبب الصيانة الخاطئة في كوارث وحرائق منزلية.

وأضاف: العمالة الفنية السائبة لها الكثير من الفوائد في المجتمع فهي تؤدي أعمالا ووظائف فنية وإنشائية صغيرة لا يستطيع أي مواطن الحصول عليها من خلال شركات متخصصة، ولكن قد تكون الأعمال المطلوب إنجازها صغيرة ولا تتطلب شركات لتأديتها كما أن الشركات في الأساس لا تتدخل ولا تضيع وقتها في أعمال صغيرة تتم من خلال أفراد، وبالتالي فإن وجود مثل هذه العمالة أمر مفيد للمجتمع.

وقال: من هذا المنطلق تظهر ضرورة الحاجة إلى تقنين أوضاع هذه العمالة الفنية السائبة وليس من خلال تسفيرها وتغريمها، فالتخلص من هذه العمالة يكون في حالة وجود البديل الفني الجاهز والمناسب لتأدية الخدمات والأعمال المطلوبة من قبل المواطنين ومن ثم فلابد من تقنينها من خلال شركات متخصصة تكون هي المسؤولة عن تأجير هذه العمالة للمواطن الذي يحتاجها وبذلك نستطيع أن نحقق العديد من الأهداف مثل ضمان حقوق هذه العمالة في وجود دخل مادي شهري مستقر بدلا من العائد المتقطع طوال الشهر فقد يعمل العامل منهم يوما ويتوقف عن العمل يوما آخر، بالإضافة إلى تسهيل تلبية طلبات المواطن في الحصول على من يؤدي الأعمال المطلوبة من خلال الوسيط وهو الشركة أو المكتب المتخصص وكذلك عدم تشويه المنظر العام في الشوارع والذي يحدث نتيجة تجمع هذه العمالة في أماكن محددة انتظارًا لمن يطلبهم للعمل.

وأضاف: هناك الكثير من الشركات الوهمية التي تعد أحد أسباب انتشار هذه الظاهرة نتيجة لطمع البعض في الحصول على الأموال من خلال إنشاء شركات واستخراج سجلات تجارية صورية والحصول من خلالها على حق جلب العمالة دون أن يكون هناك عمل محدد تعمل به هذه العمالة حينما تأتي ولكن يتم بيع تأشيرات العمل لها دون وجود للعمل أو التجارة التي تم افتتاح الشركة أو المكتب من أجلها وبالتالي يأتي العامل منهم إلى البلاد ويجد نفسه بلا عمل فيحاول كسب الرزق بأي وسيلة حتى لو ادعى معرفته بمهنة غير مهنته الأصلية والضحية في النهاية هو المواطن.



عبدالعزيز العمادي:

خسائر كبيرة بسبب العمالة غير المدربة

يشير رجل الأعمال عبدالعزيز العمادي إلى أن ظاهرة كبيرة انتشرت في الآونة الأخيرة وهي العمالة الفنية غير المدربة أو المؤهلة، لأداء الخدمة المطلوبة وينعكس ذلك بالسلب تلقائيا على نفقات المواطن الذي يجد نفسه مهموما يوما بعد الآخر في إصلاح شيء داخل منزله أكثر من مرة على أيدي الكثير من الفنيين غير المتخصصين الذين يدعون معرفتهم كل المهن بهدف العمل والربح فقط.

ويقول: لا يخلو منزل بصورة يومية أو شبه يومية إلا ويحتاج لخدمات هذه العمالة الفنية ولكن من يضمن تأهيلهم وقدرتهم على أداء المطلوب بشكل تام دون استنزاف متواصل لأموال المواطن الذي يجد نفسه مضطرا للتعامل مع أي شخص يدعي المعرفة في هذه المهنة لعدم وجود شركات أو جهات متخصصة توفر الفنيين المؤهلين المطلوبين لمن يريد.

وتابع: هناك مشكلة كبيرة في هذه الظاهرة وذلك أن بعض العمالة الفنية لا تكتفي بعدم إتقان المهنة التي تقدمها ولكنها تتسبب في خسائر كبيرة لصاحب الخدمة فقد يقوم أحد الفنيين بعدم اتقان تركيب الوصلات والكابلات الكهربائية المناسبة للمنزل وهو ما يتسبب في إتلاف بعض الأجهزة الكهربائية التي تحتاج إلى أحمال محددة من الكهرباء ولكن لا يتم توفير الكابل الذي يتناسب مع هذه الأحمال.

وأشار إلى أن هذه العمالة لا تكتفي بذلك أيضا بل إنها تبالغ في مطالبها المادية حيث إنهم يعملون دون رقابة على أسعارهم أو حتى على أعمالهام فكيف يتم التصرف مع من تسبب مثلا في إتلاف بعض الأجهزة المنزلية أو تسبب في تسرب للمياه بسبب قصور في توصيلات الصرف المنزلية؟ فهم يعملون خارج الرقابة وبعيدا عن الأعين ومن ثم فإنه من الأفضل أن يتم تجميعهم في إطار مؤسسي يتم من خلاله السيطرة عليهم وضمان تأهيلهم وقدرتهم على العمل وبالتالي ضمان حقوق المواطن الذي يستطيع بعد ذلك محاسبة هذه المؤسسة أو الهيئة التي تشرف عليهم.






عبدالرحمن الجفيري:

يجب تقنين أوضاع العمالة السائبة

المحامي عبدالرحمن الجفيري: انتشار هذه الفئة من العمالة السائبة دون تقنين لأوضاعها يؤدي لمشاكل كثيرة في المجتمع نتيجة لأنهم يظلون فترات طويلة عاطلين عن العمل وهو ما يجعل مسألة وضعهم في إطار قانوني ينظم المجتمع أمر حيوي ومهم.

وأضاف: في ظل التطور السكاني والعمراني بالدولة تكثر الحاجة إلى هذه المهن التي لا غنى عنها في الكثير من المنازل وبالتالي فلابد من آلية منظمة تحكم هذه الفئات التي تعمل بهذه المهن الفنية المتعددة حتى نضمن توفير خدمة جيدة للمواطن وبالتالي الحفاظ على المجتمع وعدم تشويه صورة الشارع من خلال التجمعات الكثيرة لهذه الفئات في بعض المناطق المعروفة بالدوحة.

وتابع: وجود العمالة الفنية غير المدربة والسائبة لا يحقق الهدف المطلوب منها كما أنها تتسبب في خسائر مادية كثيرة للمواطن الذي يحتاج هذه الخدمة ومن ثم فلابد من وجود مكاتب أو هيئات متخصصة تضم هذه الشرائح تحت لوائها أو مكاتب في كل منطقة يعرفها سكان كل منطقة على حده بحيث يتم الاستعانة بهم وقت الحاجة ويكون ذلك بترخيص من الجهات المسؤولة بحيث يستطيع المواطن استرداد حقوقه في حال عدم تأدية الخدمة بالشكل المطلوب.

وأضاف: وجود شركات أو هيئات تشرف على هذه العمالة الفنية يضمن وجود الأصلح فقط ويفرز غير المدرب وغير المؤهل لممارسة هذه المهنة وبالتالي لن يبقى في السوق سوى الأصلح لممارسة المهن الفنية الخدمية المطلوبة من قبل المواطنين، كما أنه يضمن محاسبة من يتسبب في أي ضرر لصاحب الخدمة المطلوبة وهذا الأمر يجب أن يتم بالتنسيق بين وزارة الداخلية ووزارة العمل من أجل تبني هذه الفكرة وظهورها للنور من أجل الصالح العام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
..بنــ الدووووحـه ـت ..
عضو مميز
عضو مميز


الدوله :
عدد المساهمات : 3057
تاريخ التسجيل : 17/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: العمالة الفاشلة تستنزف أموال المواطنين   الإثنين يناير 13, 2014 8:46 am

لو أعطيت الأحمق خنجرا أصبحت قاتلا
كل يطمع ويستغل القطري

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رهف محمد.
مشرفة
مشرفة


عدد المساهمات : 3911
تاريخ التسجيل : 04/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: العمالة الفاشلة تستنزف أموال المواطنين   الإثنين يناير 13, 2014 9:17 am

يا لطيف العمال شو حقرين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو الفقراء
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد المساهمات : 1426
تاريخ التسجيل : 08/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: العمالة الفاشلة تستنزف أموال المواطنين   الإثنين يناير 13, 2014 2:24 pm

والله ما الومهم الحياة غالية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قطر الندى
المشرف العام
المشرف العام


الدوله :
عدد المساهمات : 5994
تاريخ التسجيل : 01/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: العمالة الفاشلة تستنزف أموال المواطنين   الإثنين يناير 13, 2014 3:41 pm

وينكم عنهم

_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العاشقة
VIP
VIP


الدوله :
عدد المساهمات : 2976
تاريخ التسجيل : 04/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: العمالة الفاشلة تستنزف أموال المواطنين   الإثنين يناير 13, 2014 4:24 pm

ربنا يهديهم ويجب ان يكون هناك رقابة عليهم بذات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العمالة الفاشلة تستنزف أموال المواطنين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بلسم الروح :: ๑۩۞۩๑ المنتديات العامة ๑۩۞۩ :: ๛ ﰟ|¦[¯ الـقســــــم الـعــــــام ¯]¦|ﰟ ๛-
انتقل الى: