منتديات بلسم الروح
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، . كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل ويجب أن يكون التسجيل بإيميل حقيقي حتى تقوم بتفعيل عضويتك عن طريق رسالة تصل الى بريدك إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه .


قال تعالى{ مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ }
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

ادارة منتديات بلسم الروح .... ترحب بالزوار الكرام .... نسعد بتسجيلك زائرنا الكريم .... واعضاء اسرة منتديات بلسم الروح ترحب بالجميع .... هدفنا الفائدة والرقي .... كل الامنيات بقضاء اجمل الاوقات معنا ....


شاطر | 
 

 اشتباه بإصابة طفل بأنفلونزا الخنازير بمستشفى حمد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ساجدة علي
VIP
VIP


عدد المساهمات : 3567
تاريخ التسجيل : 01/10/2013

مُساهمةموضوع: اشتباه بإصابة طفل بأنفلونزا الخنازير بمستشفى حمد   الخميس مارس 20, 2014 11:39 pm

اشتباه بإصابة طفل بأنفلونزا الخنازير بمستشفى حمد
منذ 1 ساعة
 
أعراض أنفلونزا الخنازير
نجاتي بدر
أدى تأخر عزل طفل من الغرفة رقم 228 بمستشفى حمد، بعد اشتباه فى إصابته بأنفلونزا الخنازير، لمدة تجاوزت عدة ساعات تقريباً إلى نشوب مشادات كلامية بين أهالي الأطفال المرضى المحجوزين في نفس الغرفة مع الطفل المصاب، وذلك على إثر قيام إحدى الأمهات بمطالبة التمريض بإخراج الطفل من الغرفة لضمان عدم انتقال العدوى إلى باقي الأطفال المحجوزين بسبب أمراض أخرى.
من جانب آخر طالبت أسرة الطفل المصاب بضرورة فحصها، إلا أن الأطباء والتمريض طالبوهم بالتوجه إلى قسم الطوارئ، وهو ما أدى إلى استياء عائلة الطفل، مُتعجبة من عدم حرص الأطباء والتمريض على أخذ مسحة من أفراد العائلة وفحصها، ومطالبة الأسرة بالتوجه إلى قسم الطوارئ والاختلاط بالمراجعين وتعريضهم للخطر فى حال كانوا مصابين بالمرض.
وقالت إحدى أقارب المصاب لـ "الشرق": قبل عشرة أيام تقريباً ترددنا على طوارئ السد أكثر من مرة، لإصابته بنزلة برد وارتفاع درجة حرارته، وفى كل مرة كان الأطباء يعطونه وصفة طبية ويؤكدون أنها مجرد نزلة برد عادية.
وأضافت: فى ظل سوء حالته، توجهنا به إلى مستشفى خاص، وهناك أكدوا لنا أنه مصاب بالتهاب رئوي، وظل هناك لعدة أيام، وخرج ليستكمل علاجه بالبيت، إلا أن حالته ظلت كما هي، وهنا توجهنا به إلى طوارئ السد مرة أخرى، عصر الثلاثاء الماضي، ليظل فيها حتى ظهر الأربعاء، حتى تم نقله إلى مستشفى حمد الطبية لعدم استقرار حالته أو تحسنها.
تأخر عزله
وأوضحت: أجريت تحاليل طبية، كما تم أخذ مسحة طبية من أنف الطفل، وفى صباح اليوم التالي، الخميس، أبلغنا الأطباء بان هناك اشتباه فى إصابته بأنفلونزا الخنازير، وفى ظل تأخر عزله بغرفة أخرى، نشبت مشادات كلامية بين أم لطفلة مريضة، من ضمن 3 أطفال آخرين كانوا فى نفس الغرفة، نشبت المشادات الكلامية بيننا وبين الأم والتمريض، بسبب مطالبة الأم بعزل الطفل، منعاً لانتشار العدوى بين الأطفال الآخرين المحجوزين معه فى نفس الغرفة، وهو ما تم بالفعل ولكن بعد مضي عدة ساعات من إبلاغنا بالإصابة، حيث تم نقله إلى الغرفة رقم 222 بنفس الدور.
انتشار العدوى
واعتبرت قريبة الطفل المصاب أن أصعب ما في الأمر هو مطالبتهم للأطباء والتمريض بإخضاعهم للفحص دون جدوى، مشيرة إلى أن الأطباء والتمريض اكتفوا بمطالبتنا بالتوجه إلى قسم الطوارئ وهو ما قد يؤدي إلى انتشار العدوى بين المراجعين، نتيجة الاختلاط معهم فى غرف الطوارئ، منوهة بأن العائلة لا تمانع من التوجه إلى أقسام الطوارئ، وخاصة فى ظل إصابة أم وشقيقة الطفل المصاب بنفس الأعراض تقريباً، إلا أنهم كانوا يتوقعون مزيداً من الحرص من قبل الأطباء والتمريض على تقديم خدمة طبية لهم بدون الاختلاط بالمراجعين وتعريضهم للإصابة بالمرض.
الجدير بالذكر أن الأنفلونزا عبارة عن التهاب فيروسي شديد العدوى يصيب الجهاز التنفسي، وينتقل فيروس الأنفلونزا من شخص إلى آخر عن طريق استنشاق الرزاز الخارج من الجهاز التنفسي للشخص المصاب، وللحد من انتشار الفيروس، فإنه ينصح المصابون بالأنفلونزا بعدم الاحتكاك بالأصحاء، ومراعاة تغطية أفواههم وأنوفهم عند السعال أو العطس، مع المحافظة على العادات الصحية السليمة مثل غسل الأيدي باستمرار وبصورة سليمة، كما يتوجب على الأصحاب المضطرين لمخالطة أشخاص مصابين أن يحرصوا على اتباع العادات الصحية السليمة، ويمكن التفريق بين الأنفلونزا والأمراض الفيروسية الأخرى، مثل نزلة البرد العادية، بأن الأنفلونزا عادة ما تكون مصحوبة بحمى وبرد ورعشة وآلام في مختلف أجزاء الجسم، وربما يصاحبها سعال وسيلان الأنف، والتهاب الحلق، والغثيان، والتقيؤ، فى حين تكون عادة أعراض نزلة البرد العادية غير مصحوبة بحمى وليست بتلك الحدة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لمسة طفولة
المشرف العام
المشرف العام


الدوله :
عدد المساهمات : 3592
تاريخ التسجيل : 01/10/2013
العمر : 46

مُساهمةموضوع: رد: اشتباه بإصابة طفل بأنفلونزا الخنازير بمستشفى حمد   الجمعة مارس 21, 2014 6:32 am

الله يشفيه

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كش ملك
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 2402
تاريخ التسجيل : 01/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: اشتباه بإصابة طفل بأنفلونزا الخنازير بمستشفى حمد   الجمعة مارس 21, 2014 7:08 am

الله يشفيه ويعين اهله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قطر الندى
المشرف العام
المشرف العام


الدوله :
عدد المساهمات : 5994
تاريخ التسجيل : 01/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: اشتباه بإصابة طفل بأنفلونزا الخنازير بمستشفى حمد   الجمعة مارس 21, 2014 8:23 am

لاحول ولاقوة الا بالله

الله يشفيه ويقوم بالسلامه

اللهم رب النـاس اذهب الباس.. واشفه انت الشافي..

_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دلوعة قطر
المراقب العام


الدوله :
عدد المساهمات : 5338
تاريخ التسجيل : 01/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: اشتباه بإصابة طفل بأنفلونزا الخنازير بمستشفى حمد   الجمعة مارس 21, 2014 11:28 am

اكيد في غلط بالتشخيص

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلوى حسن
الـمـديـر الـعـام
الـمـديـر الـعـام


الدوله :
عدد المساهمات : 7382
تاريخ التسجيل : 01/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: اشتباه بإصابة طفل بأنفلونزا الخنازير بمستشفى حمد   الجمعة مارس 21, 2014 10:49 pm

نفس كلام الدلوعه

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sb-sbsb.montadalhilal.com
العاشقة
VIP
VIP


الدوله :
عدد المساهمات : 2976
تاريخ التسجيل : 04/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: اشتباه بإصابة طفل بأنفلونزا الخنازير بمستشفى حمد   الإثنين مارس 24, 2014 5:11 am

تجاوباً مع ما نشرته «العرب»

تطعيم عائلة الطفل المصاب بفيروس «H1N1»

2014-03-24

أكدت خالة الطفل المصاب بفيروس إنفلونزا الخنازير (H1N1) لـ«العرب» أن الفيروس انتقل إلى أمه بعد شقيقته. وقد تحرك المجلس الأعلى للصحة أمس تجاوبا مع ما نشرته «العرب»، حيث قام بإرسال شكوى كتابية لمؤسسة حمد الطبية لطلب توضيحات حول الحالة، موازاة مع إرسال ممرض وممرضة إلى عائلة الطفل المصاب لتطعيم كافة أعضاء الأسرة.
تلقت «العرب» أمس اتصالا من موظف بخدمة «لبيه» بالمجلس الأعلى للصحة للاستفسار عن هوية الطفل المصاب بالفيروس ، والحصول على بيانات العائلات، مؤكدة أن «المجلس يريد التواصل فورا مع عائلة الطفل المصاب للتكفل بهم، موازاة مع رفع تقرير كتابي حول مضمون الشكوى إلى مؤسسة حمد الطبية، ونسخة إلى الأمين العام للمجلس الأعلى للصحة- وزير الصحة العامة، لتتولى مؤسسة حمد الطبية الرد كتابيا على ما ورد في نص التقرير الصحافي».
بدورها، قالت خالة الطفل المصاب لـ«العرب» أمس: «نود أن نشكر ونثمن عاليا روح المسؤولية التي لقيناها من قبل المجلس الأعلى للصحة، فقد تلقيت اتصالا هاتفيا من قبل السيد حمد الرميحي من المجلس الأعلى للصحة، حيث قدم لنا مختلف الشروحات الطبية وطمأننا على حالة الطفل والعائلة، ولمست فيه تجاوبا طيبا ومن قبل المجلس، ما أشاع روح التفاؤل والراحة النفسية في محيط العائلة .
وتابعت: «في البداية طلب منا السيد حمد الرميحي الأرقام الصحية لكافة أفراد العائلة، حيث اطلع على نتائج المسوح، وأخبرنا أن الفيروس انتقل إلى والدة الطفل بعد شقيقته».
وبينت أن الرميحي طلب من والدة الطفل وشقيقته متابعة دواء «التاميفلو» لغاية شفائهم، بينما طلب من خالة الطفل إتمام العلاج الذي بدأته لمدة أسبوع من باب الاحتياط، ما دامت قد بدأت متابعة العلاج. ومن باب الاطمئنان على الأسرة المكونة من ستة أفراد، فقد أرسل المجلس الأعلى للصحة ممرضا وممرضة أمس في تمام السادسة مساء إلى بيت العائلة لأجل تقديم التطعيمات اللازمة لباقي أفراد العائلة من باب الوقاية، وتفادي انتقال الفيروس.
وعن حالة الطفل، قالت خالته: «أبلغنا ممثل المجلس الأعلى للصحة أن الطفل سيتم علاجه كاملا، حيث استنفذ كافة الكبسولات الموجودة في العلبة، ما عدا اثنتين، ما يمكنه من العودة إلى المستشفى لنزع الجبس من رجله التي تعرضت للكسر، دون أدنى مخاوف من انتقال الفيروس إلى باقي المرضى وزار المستشفى أثناء تواجده بنفس المكان».
كما أوصى بتقديم الدواء لأم الطفلة وشقيقته، بينما يمنح التطعيم لباقي أفراد العائلة. ونصح العائلة بعدم الاختلاط بالأفراد الذي ثبت انتقال الفيروس إليهم».
وأوضحت أن «ممثل الوزارة طمأن العائلة بعدم وجود أي خطورة على صحة العائلة بسبب انتقال الفيروس»، مؤكداً أن «إنفلونزا الخنازير (H1N1) باتت مثل الإنفلونزا العادية، وأن القطاع الطبي يستقبل سنويا 1500 حالة، منها حالات تكون صعبة بسبب التاريخ المرضي للمصابين، الذين يكون لديهم أمراض مزمنة مثلا، مقابل حالات تكون عادية، ويمكن لها إتمام العلاج داخل البيت، دون الحاجة للبقاء في المستشفى، بينما تتراوح فترة العلاج ما بين 5 إلى 10 أيام للأشخاص الذين يشكون من مرض الربو والحساسية وأمراض أخرى».
وخلص ممثل المجلس الأعلى للصحة إلى طمأنة والدة الطفل وخالته بأنهم سيتصل بهم خلال أسبوعين لترتيب موعد لهم لتلقي التطعيمات والمراقبة الطبية بالمركز الصحي بمسيمير، على اعتبار أنه لن يمكنهم الحصول على التطعيمات، ما داموا قد شرعوا في تناول دواء «التاميفلو».
وكانت «العرب» قد نقلت أمس على لسان خالة الطفل المصاب بإنفلونزا الخنازير أن الأطباء بمستشفى حمد العام أثبتوا أول أمس إصابة شقيقته بالفيروس المعدي، بينما انتقلت خالته إلى الطوارئ لتلقي إسعافات أولية نتيجة إصابتها بأعراض إنفلونزا، وارتفاع في درجة الحرارة، الأمر الذي جعل أسرة الطفل تدق ناقوس الخطر، وتطالب بحماية أوسع للعائلة، على اعتبار أن الطفل المصاب بالفيروس يتلقى العلاج في بيته وبين 6 أفراد، بناء على قرار الأطباء.
وكان الطفل المقيم، البالغ من العمر سنتين ونصف، قد أصيب بفيروس إنفلونزا الخنازير بعد رحلة علاجية تنقل خلالها بين طوارئ الأطفال بالسد، مرورا بعيادة الدوحة، ووصولا إلى مستشفى حمد العام. وقرر الأطباء نقله لإتمام العلاج في البيت رغم أنهم سلموا تقريرا طبيا للعائلة يؤكد إصابته بإنفلونزا الخنازير.
وثارت مخاوف العائلة من انتقال العدوى لبقية أفراد الأسرة، كون الطفل يقطن حاليا بين ستة أفراد داخل شقة واحدة ويعاني بشدة، ليس فقط بسبب الفيروس، بل لكونه أيضا مصابا بكسر في رجله، ما سيضطره للعودة إلى مستشفى حمد العام خلال الأسبوع الجاري لنزع الجبس، ما يثير مخاوف أخرى من احتمال انتقال العدوى بين رواد المستشفى!
وكان الطفل المصاب نقل إلى طوارئ السد لمدة ثلاثة أيام، حيث وصلت حرارته 40 درجة ولم تعرف أي انخفاض، وذلك أيام 8 و9 و10 مارس الجاري، وفي كل مرة كان الأطباء يكتفون بتقديم دواء «أدول» للطفل وبخاخ «فانتولين»، ويوم 10 مارس الجاري أصيب الطفل بإغماءات، فحملته أمه على جناح السرعة إلى عيادة الدوحة، إلى أن كشفت عنه دكتورة بسماعات الصدر، وأكدت على الفور أن الولد مصاب بالتهاب رئوي، وأنه يستحيل أن يكون تعرض لكشف طبي، لأن أي طبيب سيعرف الأمر بمجرد وضع السماعة على صدره ليسمع صوت الماء على الرئة.
وإثر ذلك، قررت عيادة الدوحة حجز الطفل لديها 4 أيام كاملة، ودفع والده 9 آلاف ريال، قبل أن تقرر الدكتورة أنه يمكنه متابعة العلاج في بيته لأن الالتهاب الرئوي يحتاج مدة شهر حتى يشفى تماما.
وأمام استمرار معاناة الطفل بعد يوم من خروجه من عيادة الدوحة، حيث نقل إلى مستشفى حمد بعد سقوطه على الأرض، ووضع الأطباء الجبس على رجله، وبنفس الليلة ارتفعت حرارته إلى 39 درجة، فنقلته العائلة على جناح السرعة إلى طوارئ الأطفال بالسد، وأجريت له أشعة، أثبتت إصابته بالتهاب رئوي، ليتم حجزه في الطوارئ مجددا لمدة يوم واحد، قبل نقله بالإسعاف إلى مستشفى حمد للحالات الحرجة يوم 18 مارس إلى غاية الجمعة 21 مارس الجاري». وبتاريخ 20 مارس أخبر الأطباء العائلة أن الولد أصيب بفيروس آخر، فأخبرهم الأطباء حينها بإصابته بفيروس إنفلونزا الخنازير (H1N1)».
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اشتباه بإصابة طفل بأنفلونزا الخنازير بمستشفى حمد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بلسم الروح :: ๑۩۞۩๑ المنتديات العامة ๑۩۞۩ :: ๛ ﰟ|¦[¯ الـقســــــم الـعــــــام ¯]¦|ﰟ ๛-
انتقل الى: