منتديات بلسم الروح
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، . كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل ويجب أن يكون التسجيل بإيميل حقيقي حتى تقوم بتفعيل عضويتك عن طريق رسالة تصل الى بريدك إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه .


قال تعالى{ مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ }
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

ادارة منتديات بلسم الروح .... ترحب بالزوار الكرام .... نسعد بتسجيلك زائرنا الكريم .... واعضاء اسرة منتديات بلسم الروح ترحب بالجميع .... هدفنا الفائدة والرقي .... كل الامنيات بقضاء اجمل الاوقات معنا ....


شاطر | 
 

 محاسبة "أشغال" وإدارة مشروع سلوى بعد غرق الأنفاق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ساجدة علي
VIP
VIP


عدد المساهمات : 3567
تاريخ التسجيل : 01/10/2013

مُساهمةموضوع: بالصور.. غرق السيارات في "نفق سلوى"   الأربعاء مارس 26, 2014 3:41 pm

بالصور.. غرق السيارات في "نفق سلوى"
منذ 2 ساعة








الأمطار تغلق طريق سلوى.. "اضغط على الصورة لمشاهدة المزيد"
















تسببت الأمطار الغزيرة التي هطلت على البلاد اليوم، الأربعاء، في إغلاق نفق شارع سلوى حيث تجمعت كميات كبيرة من المياه في النفق فأدت إلى عرقلة الحركة المرورية في الشارع المؤدي إلى النفق.







ومن جانب آخر انتقد عدد من المواطنين شبكات تصريف المياه خاصة أن شارع سلوى والأنفاق الموجودة من المشاريع الجديدة التي كان من المفترض أن تكون ذات جودة عالية من حيث تصريف مياه الأمطار.









وفي السياق ذاته.. أكدت وزارة البلدية والتخطيط العمراني عبر حسابها بموقع "تويتر" أن فرق طوارئ الأمطار بدأت عملها في سحب مياه الأمطار من الشوارع الرئيسية.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائرة
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 2187
تاريخ التسجيل : 08/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: محاسبة "أشغال" وإدارة مشروع سلوى بعد غرق الأنفاق   الأربعاء مارس 26, 2014 7:18 pm

أشغال: الإنتهاء من سحب مياه الأمطار بــ"سلوى" خلال ساعات
منذ 11 دقيقة








خلال عملية سحب المياه




قالت هيئة الأشغال العامة "أشغال" أن الهيئة قامت اليوم بتحريك فرق الطوارئ فوراً لسحب المياه من شبكة تصريف المياه السطحية بواسطة المضخات، وضخها لأقرب محطات الصرف، عقب تجمع مياه الأمطار اليوم ببعض المناطق بطريق سلوى، خاصة بنفق قطر للديكور مشيرة الى انه تواجد بالموقع مدراء الشئون والإدارات المعنية بأشغال ومهندسي صيانة وتشغيل الطرق والصرف، ومن المنتظر أن يتم الانتهاء من سحب كميات المياه بالكامل خلال الساعات القليلة القادمة.


أكدت هيئة الأشغال العامة أنه تم بالفعل تنفيذ شبكة تصريف عميقة لاستيعاب المياه السطحية ومياه الأمطار بمشروع طريق سلوى بالكامل،وبأقطار للأنابيب تصل إلى عدة أمتار، وهذه الشبكة موصولة بشبكة صرف منطقة "بوهامور"، إلا أنه نظراً لعدم تنفيذ وصلة شبكة بوهامور إلى البحر حتى الآن فإن هذه الشبكة تستخدم حالياً لاستيعاب مياه الأمطار وتخزينها داخل الأنابيب فقط كحل مؤقت إلى حين أكتمال تنفيذ وصلة شبكة الصرف إلى البحر، وفي حالة امتلاء هذه الأنابيب خلال فترة وجيزة بكميات كبيرة من مياه الأمطار كما حدث اليوم فإنه يتم الاستعانة بمضخات خاصة يتم نقلها إلى موقع تجمع المياه لكي تضخ المياه من خط صرف طريق سلوى إلى أقرب شبكة صرف وخفض كميات المياه داخل هذه الأنابيب.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دلوعة قطر
المراقب العام


الدوله :
عدد المساهمات : 5338
تاريخ التسجيل : 01/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: محاسبة "أشغال" وإدارة مشروع سلوى بعد غرق الأنفاق   الأربعاء مارس 26, 2014 10:05 pm

الله يستر بستر يجب محاسبة اشغال

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هبه
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد المساهمات : 850
تاريخ التسجيل : 24/02/2014

مُساهمةموضوع: رد: محاسبة "أشغال" وإدارة مشروع سلوى بعد غرق الأنفاق   الخميس مارس 27, 2014 1:20 pm

نفق ومافيه تصريف لا حول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلوى حسن
الـمـديـر الـعـام
الـمـديـر الـعـام


الدوله :
عدد المساهمات : 7382
تاريخ التسجيل : 01/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: محاسبة "أشغال" وإدارة مشروع سلوى بعد غرق الأنفاق   الخميس مارس 27, 2014 4:39 pm

لجنة برئاسة وزير البلدية لكشف المسؤولين عن غرق نفق سلوى
منذ 2 ساعة

تكدس السيارات في نفق سلوى
جاسم سلمان
علمت الشرق أنه تم تشكيل لجنة برئاسة الشيخ عبد الرحمن بن خليفة آل ثاني وزير البلدية والتخطيط العمراني ، وأعضاء من المهندسين والمختصين من أصحاب الخبرة ، وذلك للتحقيق في قضية غرق نفق شارع سلوى بالمياه أمس .
وتشير المعلومات التي حصلت عليها الشرق أنه بتوجيه من معالي رئيس الوزراء الشيخ عبدالله بن ناصر آل ثاني ، تم إعطاء اللجنة كافة الصلاحيات لاتخاذ القرارات المناسبة ، وتحويل من يثبت تقصيرهم للتحقيق والمساءلة .
وستباشر اللجنة عملها فورا لمتابعة التقصير ، وجمع الأدلة ، والتحقيق .
يذكر أن أحد أنفاق شارع سلوى قد أغلقته الأمطار ، وتسبب بغرق ، ومحاصرة الكثير من السيارات .

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sb-sbsb.montadalhilal.com
..بنــ الدووووحـه ـت ..
عضو مميز
عضو مميز


الدوله :
عدد المساهمات : 3057
تاريخ التسجيل : 17/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: محاسبة "أشغال" وإدارة مشروع سلوى بعد غرق الأنفاق   الخميس مارس 27, 2014 10:38 pm

ننتظر نتائج التحقيق

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلوى حسن
الـمـديـر الـعـام
الـمـديـر الـعـام


الدوله :
عدد المساهمات : 7382
تاريخ التسجيل : 01/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: محاسبة "أشغال" وإدارة مشروع سلوى بعد غرق الأنفاق   الجمعة مارس 28, 2014 5:32 am

"أشغال": عدم تنفيذ وصلة شبكة بوهامور وراء تجمعات المياه
منذ 6 ساعات

  
تجمع مياه الامطار في جسر طريق سلوى
بوابة الشرق - أيمن صقر
نجحت فرق الطوارئ في سحب جميع المياه من شبكة تصريف المياه السطحية بواسطة المضخات، وضخها لأقرب محطات الصرف، وذلك بعد تجمعها أمس الأربعاء ببعض المناطق بطريق سلوى، خاصة نفق قطر للديكور.
جدير بالذكر أنه تم إنشاء نظام جديد لتصريف مياه الأمطار بمشروع طريق سلوى بالإضافة إلى 2.2كم من أنفاق صرف مياه الأمطار والعديد من المرافق الأخرى مثل أعمال صرف المياه السطحية، ونظام مكافحة الحريق في الممرات ومياه الصرف المعالجة وشبكة المياه الصالحة للشرب وخطوط الكهرباء المنخفضة والمتوسطة وعالية الجهد ومحطات الكهرباء الفرعية والاتصالات وخطوط المراقبة والإنارة واللوحات المرورية والإرشادية وأنظمة المرور الذكية.
وفيما أكدت أشغال مجددا أنه تم بالفعل تنفيذ شبكة تصريف عميقة لاستيعاب المياه السطحية ومياه الأمطار بمشروع طريق سلوى بالكامل، وبأقطار للأنابيب تصل إلى عدة أمتار، وهذه الشبكة موصولة بشبكة صرف منطقة بوهامور، إلا أنه نظراً لعدم تنفيذ وصلة شبكة بوهامور إلى البحر حتى الآن فإن هذه الشبكة تستخدم حالياً لاستيعاب مياه الأمطار وتخزينها داخل الأنابيب فقط كحل مؤقت إلى حين اكتمال تنفيذ وصلة شبكة الصرف إلى البحر، وفي حالة امتلاء هذه الأنابيب خلال فترة وجيزة بكميات كبيرة من مياه الأمطار كما حدث أمس فإنه يتم الاستعانة بمضخات خاصة يتم نقلها إلى موقع تجمع المياه لكي تضخ المياه من خط صرف طريق سلوى إلى أقرب شبكة صرف وخفض كميات المياه داخل هذه الأنابيب.
ويعد مشروع طريق سلوى أحد مشاريع برنامج الطرق السريعة في قطر وقد شملت أعمال طريق سلوى – المرحلة 2 على إنشاء طريق سريع مزدوج بطول 7كم تقريبا وذلك على طول طريق سلوى الحالي ويتكون الطريق الرئيسي من 8 مسارات (4 مسارات في كل اتجاه تفصلها جزيرة وسطية) بالإضافة إلى طرق خدمية كما توجد 4 تقاطعات ذات مستويين بالإضافة إلى ممر أسفل مفترق الطرق وذلك للسماح بحرية وانسيابية الحركة المرورية.
وتم تطوير أربع تقاطعات تحتوي على أنفاق أسهمت بشكل كبير في تخفيف ازدحام الحركة المرورية في المنطقة وهي تقاطع عين خالد، وتقاطع العزيزية، وتقاطع السوق المركزي، وتقاطع البستان. وبلغت التكلفة الكلية 1.7 مليار ريال.
ويشتمل الطريق على 4 مسارات في كل اتجاه مع طرق خدمية ومواقف للسيارات على جانبي الطريق بما فيها4 تقاطعات ذات مستويين (أنفاق) مع إشارات ضوئية وهي البستان (قطر للديكور سابقاً) وتقاطع السوق المركزي وتقاطع العزيزية وتقاطع عين خالد، كما يشمل أجزاء من الشوارع المتقاطعة مع الطريق الرئيسي على التقاطعات الأربعة.
أما تقاطع البستان (قطر للديكور سابقاً) فيشتمل على نفق بطول 651 مترا من 4 مسارات في كل اتجاه وجسر بطول 123 مترا من مسارين في كل اتجاه مع إشارة ضوئية يمر فوق طريق الدوحة السريع وطريق خدمي مواز لكل اتجاه من مسارين ومواقف سيارات جانبية لخدمة المحلات، ويحتوي تقاطع السوق المركزي على نفق بطول 730 مترا من 4 مسارات في كل اتجاه وجسر بطول 136 مترا من مسارين في كل اتجاه مع إشارة ضوئية يمر فوق طريق الدوحة السريع وطريق خدمي مواز لكل اتجاه من مسارين ومواقف سيارات جانبية لخدمة المحلات.
كذلك يشتمل تقاطع العزيزية على نفق بطول 810 أمتار من 4 مسارات في كل اتجاه وجسر بطول 128 مترا من مسارين في كل اتجاه مع إشارة ضوئية يمر فوق طريق الدوحة السريع وطريق خدمي مواز لكل اتجاه من مسارين ومواقف سيارات جانبية لخدمة المحلات، بينما يحتوي تقاطع الغانم على نفق بطول 718 مترا من 4 مسارات في كل اتجاه وجسر بطول 124 مترا من مسارين في كل اتجاه مع إشارة ضوئية يمر فوق طريق الدوحة السريع وطريق خدمي مواز لكل اتجاه من مسارين ومواقف سيارات جانبية لخدمة المحلات.
وشمل المشروع تطوير شبكات البنية التحتية للخدمات كإنشاء شبكة جديدة للصرف الصحي وتنفيذ شبكة جديدة لتصريف مياه الأمطار وإنشاء أنابيب عميقة (ميكروتنلنغ) بطريقة حفر الأنفاق ذات قطر 2400 و3000 مم وإنشاء شبكة للمياه المعالجة لتغذية منظومة الري وكذلك تمديد عدد كبير من خطوط مياه الشرب بأقطار تتراوح من 100 إلى 600 مم وتحديث وتنفيذ خطوط كهرباء عالية جدا وعالية ومتوسطة الجهد ومنخفضة الجهد وتنفيذ شبكة إنارة لجميع أجزاء المشروع بالإضافة إلى تمديد أنابيب وغرف تفتيش شبكة هواتف مدنية وعسكرية وتمديد شبكة متطورة لنظام التحكم المروري وتمديد أنابيب وغرف تفتيش شبكة الحماية الأمنية.

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sb-sbsb.montadalhilal.com
العاشقة
VIP
VIP


الدوله :
عدد المساهمات : 2976
تاريخ التسجيل : 04/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: محاسبة "أشغال" وإدارة مشروع سلوى بعد غرق الأنفاق   الإثنين مارس 31, 2014 5:14 am

اعترفت بتصريف الأمطار في شبكة غير مكتملة.. خبراء لـ الراية:
أشغال تدين نفسها في غرق أنفاق سلوى
غرق أنفاق سلوى سيتكرر العام القادم لحين اكتمال شبكة أبو هامور
النابت: تسليم مشروع شبكة الصرف بأبو هامور العام المقبل
بدرية كافود: شبكة الصرف الصحي لا تستوعب النمو العمراني
عبدالله فخرو: التقصير يشمل المقاول والاستشاري ومدير المشروع
مصدر بـ "أشغال": إنشاء شبكة صرف عملاقة وتقليل محطات الضخ


كتب- محمد حافظ:

قلل عدد من الخبراء من قيمة المبررات التي قدمتها هيئة "أشغال" للرد على الانتقادات الواسعة بشأن غرق أنفاق طريق سلوى خلال موجة الأمطار الأخيرة، مؤكدين أن تلك المبررات واهية وتدين الهيئة.

وأشاروا إلى أن اعتراف الهيئة في بيانها للرأي العام بربط شبكة تصريف مياه الأمطار الخاصة بطريق سلوى بشبكة صرف غير مكتملة خطأ تتحمله الهيئة.

وأكدوا لـ الراية ضرورة تشكيل لجنة "محايدة" لدراسة أسباب كارثة أنفاق سلوى تضم في عضويتها خبراء واستشاريين غير منتسبين لوزارة البلدية والتخطيط العمراني أو هيئة أشغال لضمان نزاهتها في الوصول للأسباب الحقيقية وإقناع الرأي العام بها وإيجاد حلول مستقبلية لكافة المشروعات الشبيهة.

وأشاروا إلى أن شبكة الصرف الصحي بأبو هامور من المتوقع أن ينتهي العمل بها العام القادم وهو ما ينذر بتكرار ماحدث مرة أخرى ما لم تكن هناك حلول فورية لإيجاد بدائل لتلك الشبكة.

وأوضحوا أنه كان يتعين على استشاري المشروع عمل مضخات لتصريف المياه أولا بأول في شبكات صرف جاهزة تستوعب هذه الكميات من مياه الأمطار.

في البداية نفى السيد صالح جابر النابت عضو المجلس البلدي المركزي عن دائرة أبو هامور وجود أي مشكلات تعرقل تنفيذ شبكة الصرف الصحي بأبو هامور مؤكدا أن العمل يسير بصورة طبيعية في مشروع إنشاء شبكة صرف صحي في أبو هامور وعين خالد دون معوقات حيث إن الشبكة مقرر الانتهاء منها في العام المقبل 2015 كما أن هناك موازنة خاصة لمشروع مستنقع أبو هامور وأبو نخلة.

وقال: إن الأسباب التي ساقتها هيئة الأشغال العامة بأن تجمع المياه داخل نفق الديكور بطريق سلوى يرجع لعدم استكمال وصلة أبوهامور التي تصب في البحر لأسباب ليس للهيئة علاقة بها هي أسباب واهية ومبررات غير مقنعة وغير مقبولة أرادت الهيئة أن تخلي مسؤوليتها بها عما حدث وأتمنى ألا تأخذ اللجنة المشكلة لدراسة أسباب الواقعة بها لكونها لاتقنع أي شخص يبحث عن تحقيق المصلحة العامة وعدم تكرار الواقعة في أي مكان آخر فلابد أن يعاقب المسؤول الحقيقي أيا كان وضعه الوظيفي لتسببه في كارثة وإهداره للمال العام في مشروع حديث تكلف المليارات.

وأكد أن الأخطاء الفنية كانت واضحة على طريق سلوى الذي يعتبر حديث الإنشاء وافتتح منذ أقل من عام ولكن للأسف لم نعتقد أبدا أن هذا الطريق الحديث توجد به أخطاء فادحة بهذا الشكل ولكن مع هطول الأمطار الغزيرة التي شهدتها البلاد خلال الأيام الماضية كُشفت لنا العيوب الكبيرة والأخطاء الفادحة على طريق سلوى ولم نتوقع أن تلك الأخطاء تصل أو تكون بهذا الحجم والقدر وطالب الجهات المعنية بمحاسبة المقصرين، وإلزامهم بعمل اللازم ومعالجة الأخطاء بشكل سريع.

مشكلة مزمنة

وتقول المهندسة بدرية كافود مدير المشاريع سابقا بهيئة أشغال: هناك مشكلة كبيرة في قطر اسمها محطات الصرف الصحي وهذه المشكلة أزلية وتستعصي على الحل ولا نعلم سببا لذلك ومع كل موسم أمطار نفاجأ بنفس الكوارث والمشكلات ويخرج المسؤولون بأسباب واهية ومبررات غير مقنعة دون أن يتعرض أي منهم للسبب الحقيقي سواء عن جهل أو عن قصد فمن غير المعقول أن عجز شبكة الصرف عن استيعاب التوسع العمراني في كل أرجاء الدولة ويتم الاعتماد على المحطة الرئيسية للصرف الصحي التي لم يتغير حالها منذ عشرات السنين والتي تعتمد في عملها على نظام قديم بتجمع المياه في تانك أو خزان كبير دون أن يتم تصريفه في البحر بمحطة معالجة حديثة حتى أن البعض يقوم بشكل غير قانوني بإلقاء مياه الصرف الصحي عقب سحبها من الخزانات في البحر أو في المستنقعات بشكل بدائي.

وطرحت عدة أسئلة على المسؤولين عن السبب الحقيقي لتجمع المياه في نفق الديكور بطريق سلوى؟ ولماذا هذا النفق تحديدا دون باقي الأنفاق الموجودة في الطريق ولماذا لم تتكرر الواقعة في أنفاق في طرق أخرى وهل يعقل ربط شبكة تصريف المياه الموجودة على جانبي الطريق بشبكة صرف صحي غير مكتملة؟

وأضافت: لابد من تشكيل لجنة محايدة من كبار المهندسين والخبراء لدراسة أسباب تلك الكارثة على أن يكون أعضاء اللجنة من غير العاملين أو المنتمين والمنتسبين من قريب أو بعيد لوزارة البلدية والتخطيط العمراني أو هيئة الأشغال العامة لضمان حيادها وإعفاء أعضاء تلك اللجنة من أي حرج لكونهم من المسؤولين سواء من قريب أو بعيد عن اعتماد تلك المشروعات واستلامها وهو ما يجعلنا نتمنى أن يسير التحقيق بشكل جدي دون أي تهاون أو مماطلة في الكشف عن نتائج تلك التحقيقات.

وأشارت إلى أن أشغال أكدت أن طريق سلوى يتمتع بشبكة تصريف عميقة لاستيعاب المياه السطحية ومياه الأمطار وبأقطار للأنابيب تصل إلى عدة أمتار وذكرت أيضا أن هذه الشبكة تعمل بكامل طاقتها ولكنها موصولة بشبكة صرف منطقة أبوهامور وهذه الشبكة غير مكتملة وهو ما يؤكد وجود خطأ هندسي فادح لربط شبكة صرف بأخرى غير مكتملة وهو ما يعني أن هذا الربط من عدمه وكأنه غير موجود.

وطالبت بعمل خطة لإنشاء محطة صرف صحي عملاقة لاستيعاب كميات الصرف الصحي الناتجة عن التوسع العمراني ومياه الأمطار التي تغير موسمها وربط تلك الشبكة بمحطة معالجة تعمل وفق آخر ما توصلت له تقنيات محطات معالجة الصرف الصحي في العالم.

مبرر يدين أشغال

ويشير المهندس عبدالله يوسف فخرو عضو مجلس إدارة جمعية المهندسين القطرية أن السبب الذي أعلنته هيئة أشغال للرأي العام عن أسباب كارثة طريق سلوى هو مبرر يدين القائمين على مشروع طريق سلوى ومن تسلموا منهم المشروع ولا يبرئهم ذلك لأن مبرر ربط شبكة تصريف الطريق بشبكة صرف صحي غير مكتملة أو قيد الإنشاء لا يقبله منطق ويتنافى مع الأصول الهندسية لأن الذي يرد للعقل وقتها كيف سيتم تصريف هذه المياه في شبكة غير مكتملة وتعد في عداد غير الموجودة.

وأشار إلى أنه ربما يكون هناك تباطؤ في الانتهاء من مشروع شبكة الصرف الصحي بأبو هامور وكان المفترض أن يسير المشروعان بالتزامن وهو ما تسبب في هذا الربط لكن على أي حال كان من المفترض أن تكون هناك حلول مؤقتة لحين انتهاء شبكة الصرف الصحي بأبو هامور لحين الربط بأن تكون هناك مضخات لسحب المياه وإلقائها في أي شبكة مكتملة وعقب الانتهاء من شبكة أبو هامور يتم تحويل الصرف إليها لكن ما حدث لا بد أن يواجه بصرامة شديدة لمنع تكراره ويحصل المخطئ على العقاب المناسب لهذا الجرم الذي ارتكبه في حق الدولة بإهداره المليارات التي أنفقت على هذا المشروع ولتهديده أرواح المواطنين والمقيمين الذين احتجزتهم المياه داخل النفق.

وأشار إلى أننا في انتظار ما ستنتهي إليه اللجنة المشكلة من سعادة وزير البلدية والتخطيط العمراني للوقوف على الأسباب الحقيقية لما حدث وإعلان المسؤول الحقيقي المتسبب في تلك الكارثة.

وأكد أن عمل اللجنة لن يخرج عن استدعاء كافة المسؤولين عن المشروع بطلب المقاول والاستشاري ومدير المشروع المكلف من قبل أشغال والاستماع لأقوالهم علاوة على المستندات والأوراق الخاصة بالمشروع سواء كانت مخططات أو رسومات هندسية أو المواصفات لتحديد المتسبب الحقيقي ولا يجب أن نستبق الأحداث لتحديد المسؤولية

مشيرا إلى أن المسؤولية لن تخرج عن الثلاثة المقاول أو الاستشاري أو مدير المشروع ومن الممكن أن تخلص اللجنة إلى إحالة المتسبب للنيابة والمحاكمة لترفع قضية ينتدب فيها خبراء من المهندسين للإدلاء بشهادتهم حول ما توصلت إليه اللجنة ولكن الأهم من كل هذا هو أن تكون اللجنة جادة في عملها ولديها الإصرار في الكشف عن الأسباب الحقيقية وراء ما حدث والمسؤول الفعلي عنه.

حلول أشغال

من جانبه أكد مصدر بهيئة الأشغال العامة أن شبكة الصرف الصحي القائمة حاليا والتي تتكون من عدد كبير من محطات الضخ وخطوط الصرف الصحي ذات أعماق وأقطار قليلة وبالتالي فإنها تواجه ضغطا كبيرا بسبب ما تشهده أنحاء البلاد من تطور ونمو عمراني شامل وبناء عليه تعتزم هيئة الأشغال العامة أشغال تنفيذ مقترح إنشاء خط صرف ضخم من حيث العمق والحجم بهدف تقليل عدد محطات الضخ التابعة لمحطة المعالجة جنوب الدوحة وتلبية احتياجات نمو مدينة الدوحة على المدى الطويل.

وأضاف: كما سيتم بشكل متزامن وضمن مشروع منفصل نقل محطة المعالجة لجنوب الدوحة الحالية إلى موقع جديد في جنوب الدوحة على أن يتم استخدام الموقع الموجود حاليا لتخزين المياه المعالجة وتوزيعها.

ومن المقترح أن تعمل أشغال على تجزئة المشروع إلى خمس مجموعات تتألف من نفق صرف صحي رئيسي وحفر أنفاق صرف صحي جانبية وفرعية ومحطة ضخ للصرف الصحي وشبكة مياه معالجة ونقل محطة معالجة جنوب الدوحة لموقع جديد.

وأكد أن أشغال ستعمل على تنفيذ خطة مشاريع للمياه السطحية والجوفية من خلال المصب الجنوبي في أبو هامور وذلك بإنشاء نفق بقطر 3.7م وطول 10 كم لتجميع المياه في مناطق جنوب وغرب مدينة الدوحة وتفريغها في البحر من خلال مصب بطول 10 كيلومترات في عمق البحر ويتوقع تنفيذه في الربع الثاني من عام 2019 إلى جانب المصب الشمالي وهو عبارة عن أنبوب لجمع المياه من مناطق شمال غرب مدينة الدوحة وشبكة مع مصب الكورنيش سيتم إنهاؤها منتصف عام 2017.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قطر الندى
المشرف العام
المشرف العام


الدوله :
عدد المساهمات : 5994
تاريخ التسجيل : 01/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: محاسبة "أشغال" وإدارة مشروع سلوى بعد غرق الأنفاق   الأحد أبريل 13, 2014 4:53 am

من بينها إنشاء جهة مستقلة لتسلّم مشروعات البنية التحتية

مقترحات فنية جديدة أمام لجنة «سلوى»
2014-04-13
علمت «العرب» أن لجنة التحقيق في غرق أنفاق طريق سلوى بمياه الأمطار تعكف على دراسة حزمة من المقترحات الفنية، تلقتها خلال الأيام الماضية، من بينها مقترح بإنشاء جهة مستقلة من مجموعة من الخبراء والفنيين، تكون مسؤولة عن تسلم المشروعات المختلفة، سواء كانت مشروعات بنية تحتية أو عمرانية.
ويدخل ضمن اختصاصات اللجنة -حسب مصدر مطلع- التأكد من مطابقة المشروع عند تسليمه للمواصفات الفنية التي جرى التعاقد عليها عند البدء في تنفيذه، ومطابقتها لكافة المعايير العالمية المتعارف عليها، والكشف عن المسؤولين عن أي عيب يحدث في أي مشروع.
ولفت المصدر إلى أن اللجنة بصدد عرض نتائج دراستها للطلبات والاقتراحات والتقارير الفنية على الأعضاء في الاجتماع المقبل.
وكان معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية شكل لجنة برئاسة الشيخ عبد الرحمن بن خليفة آل ثاني وزير البلدية والتخطيط العمراني للتحقيق في غرق أنفاق سلوى.

_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مشاعر مزهلة
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 493
تاريخ التسجيل : 12/02/2014

مُساهمةموضوع: رد: محاسبة "أشغال" وإدارة مشروع سلوى بعد غرق الأنفاق   الأحد أبريل 20, 2014 5:29 am

«العرب» تكشف تفاصيل التقرير الفني الموجّه إلى لجنة التحقيق

تراكم المياه 9 أشهر وراء غرق «سلوى»
2014-04-20
أكدت مصادر مطلعة لـ «العرب» أن لجنة التحقيق في غرق نفق طريق سلوى بمياه الأمطار مؤخراً، تلقت تقريراً فنياً حدد بشكل مركّز أسباب تراكم المياه في النفق، وأوجه التقصير التي أدت إلى ارتفاع منسوب المياه. وأوضحت المصادر أن ملخص التقرير يؤكد أن تراكم المياه لم يحدث جراء أمطار يوم 26 مارس الماضي الذي غمرت فيه المياه النفق -كما يعتقد البعض-. ولفت التقرير إلى أن المياه ظلت تتجمع في الممرات وأنابيب تصريف المياه منذ افتتاح المشروع في يوليو 2013 وحتى تاريخ الكارثة. وأشارت المصادر إلى أن التقرير الفني أرجع الكارثة إلى أمرين رئيسيين أولهما: عدم اكتمال محطة الصرف في نفق أبو هامور، ومحطة معالجة المياه، موضحاً أن شبكة الصرف التي تم إنشاؤها اعتمدت على توجه المياه إلى محطة المعالجة، ثم تصريفها في البحر. وثانيهما: عدم وجود متابعة لمنسوب المياه في مواسير وأنابيب الصرف المغلقة «بسبب عدم اكتمال وصلة أبو هامور»، موضحة أنه كان من المفترض أن تقوم الجهات المسؤولة بصفة دورية بمتابعة منسوب المياه في الشبكة المغلقة، وسحب المياه من أماكن تخزينها في شبكة الصرف حتى لا ترتفع إلى هذا المستوى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العاشقة
VIP
VIP


الدوله :
عدد المساهمات : 2976
تاريخ التسجيل : 04/10/2013

مُساهمةموضوع: محاسبة "أشغال" وإدارة مشروع سلوى بعد غرق الأنفاق   الأربعاء أبريل 23, 2014 7:08 pm

محاسبة "أشغال" وإدارة مشروع سلوى بعد غرق الأنفاق
منذ 49 دقيقة

  
لجنة التحقيق بغرق أنفاق سلوى تحمل أشغال وإدارة مشروع طريق سلوى مسؤولية التقصير
الدوحة - قنا
أصدرت لجنة التحقيق التي شكلها معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية بناء على ما حدث خلال موسم الأمطار الماضي وما صاحبه من تجمّع للمياه في أنفاق طريق سلوى بتقاطع ( فالح بن ناصر آل ثاني ) وتقاطع ( السوق المركزي ) بشكل أدى إلى تعطل الحركة المرورية ، البيان الصحفي التالي :
في إطار مبادئ الشفافية والمسؤولية والمحاسبة التي تتبناها دولتنا العزيزة، وبناءً على ما حدث خلال موسم الأمطار الماضي وما صاحبه من تجمّع للمياه في أنفاق طريق سلوى بتقاطع ( فالح بن ناصر آل ثاني ) وتقاطع ( السوق المركزي ) بشكل أدى إلى تعطل الحركة المرورية، فقد أصدر معالي الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية تعليماته بضرورة تشكيل لجنة تحقيق للوقوف على أسباب المشكلة والحلول المقترحة لتفادي تكرارها مستقبلاً ، ومحاسبة المسؤولين والجهات المعنية إن ثبت تقصيرها، والتي تشكلت بتاريخ 27/ 3/ 2014م بموجب القرار الوزاري رقم (39) لسنة 2014م برئاسة سعادة وزير البلدية والتخطيط العمراني وعضوية عدد من الخبراء الفنيين المختصين بهذا الشأن.
وقد اجتمعت اللجنة عدة اجتماعات تم خلالها الاستماع إلى المسؤولين بهيئة الأشغال العامة وإلى المقاول والاستشاريين المختصين ومدير المشروع، كما قامت اللجنة بالانتقال إلى المواقع المذكورة ، للمعاينة الميدانية اللازمة لها، وذلك للوقوف على المشكلة وأبعادها، ومناقشة المسؤولين على الطبيعة، حيث تبين للجنة من خلال ما قامت به، ومعاينتها للموقع وسماع أقوال المسؤولين، ومطالعة الرسومات والمخططات الهندسية والمستندات المتعلقة بالمشروع، عدم وجود مصب نهائي لتصريف مياه الأمطار والمياه الجوفية والمياه السطحية والطرق المتصلة به ، مما أدى إلى امتلاء قنوات الصرف، نظراً لعدم قيام الإدارات المعنية بالهيئة بمراقبة قنوات الصرف ونزح المياه الزائدة, وعدم وضع آلية لتصريف قنوات المياه بشارع سلوى ومسيمير، واعتماد الهيئة على قناة مسيمير كخزان ضخم غير نافذ بسعة تبلغ ( 29,235 متر مكعب ) تقريبا لتخزين مياه الأمطار بطريق سلوى بشكل مؤقت، وذلك لحين اكتمال شبكة تصريف المياه النهائية.
وقد توصلت اللجنة إلى ما يلي :
1- ضعف مستوى التنسيق بين الإدارات المعنية بهيئة الأشغال العامة والاستشاري ومدير المشروع.
2- تقصير الإدارات المعنية بالهيئة (إدارة الطرق السريعة – إدارة التشغيل والصيانة ) فيما يتعلق بمتابعة المشروع والتشغيل والصيانة، والتأكد من مدى فاعلية نظام الصرف لمياه الامطار.
3- تتحمل هيئة الأشغال العامة وإدارة مشروع طريق سلوى مسؤولية التقصير بشأن ما حدث بتاريخ 26/ 3/ 2014 بأنفاق طريق سلوى.
4- عدم وجود نظام للطوارئ وإدارة الازمات بالهيئة.
5- عدم وجود تنسيق بين الهيئة ومركز القيادة الوطني (NCC) في حال الطوارئ.
وبناء على ذلك فقد تقرر اتخاذ الإجراءات التالية :
1- وضع نظام دائم للطوارئ وإدارة الأزمات والتنسيق مع الجهات ذات الصلة بالدولة.
2- وضع نظام بالهيئة لمراقبة قنوات تصريف مياه الأمطار والمياه السطحية والتحكم في تصريفها.
3- محاسبة إدارة مشروع طريق سلوى.
4- محاسبة شؤون قطاع الأصول وشؤون البنية التحتية بالهيئة لعدم القيام بالمسؤوليات الوظيفية المنوطة بهم.
ويأتي إعلان نتائج التحقيقات وكافة الملابسات التي حدثت في إطار احترام حق الرأي العام في معرفة الحقائق، وتأكيداً على حرص واهتمام المسؤولين بالدولة على التعامل بشفافية وواقعية، وحفاظاً على الأرواح ومن ثم المال العام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العاشقة
VIP
VIP


الدوله :
عدد المساهمات : 2976
تاريخ التسجيل : 04/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: محاسبة "أشغال" وإدارة مشروع سلوى بعد غرق الأنفاق   الخميس أبريل 24, 2014 4:49 am

إشادة بسرعة كشف الحقائق في قضية أنفاق سلوى
منذ 6 ساعات

  
تجمع مياه الأمطار في نفق قطر للديكور (أرشيفية)
محمد العقيدي ,نجاتي بدر
أشاد أعضاء بالمجلس البلدي المركزي ومواطنون بما توصلت إليه اللجنة التي تشكلت بتاريخ 27 مارس المنصرم بموجب القرار رقم (39) لسنة 2014م، بناءً على تعليمات وتوجيهات معالي الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، للتحقيق والوقوف على أسباب مشكلة غرق أنفاق طريق سلوى وتحديداً فى أنفاق تقاطعى (فالح بن ناصر آل ثاني، السوق المركزي).
وأشاروا إلى أن اللجنة التى ترأسها سعادة وزير البلدية والتخطيط العمراني وبعضوية عدد من الخبراء والفنيين المختصين، توصلت إلى نتائج طيبة وحددت المسؤولية، موضحين أن إعلان نتائج التحقيقات وكافة الملابسات التى حدثت، تأتى فى إطار مبادئ الشفافية التى تتبناها الدولة، وفى إطار احترام الرأي العام فى معرفة الحقائق، وتأكيداً على حرص واهتمام المسؤولين بالدولة على التعامل بواقعية ومنع إهدار المال العام.
منوهين بما أعلن عنه من إجراءات كوضع نظام دائم للطوارئ وإدارة الأزمات والتنسيق مع الجهات المختصة ذات الصلة بالدولة، ووضع نظام بالهيئة لمراقبة قنوات تصريف مياه الأمطار والمياه السطحية والتحكم فى تصريفها، ومحاسبة إدارة مشروع طريق سلوى، ومحاسبة شؤون قطاع الأصول وشؤون البنية التحتية بالهيئة، كل هذا يؤكد أن القادم أفضل وأن مثل هذه المواقف والمحاسبة الشديدة من شأنها عدم تكرار المشكلة، مؤكدين أهمية وضرورة محاسبة المقصرين وعدم التهاون معهم للقضاء على مثل هذه الأمور التى تهدر المال العام وتهدد حياة المواطنين والمقيمين.
الشفافية والمحاسبة
وقالت شيخة الجفيري، عضو المجلس البلدي المركزي أن الإعلان عن ما توصلت إليه اللجنة التى تشكلت بتاريخ 27 مارس المنصرم بموجب القرار رقم (39) لسنة 2014م، بناءً على تعليمات وتوجيهات معالي الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، للتحقيق والوقوف على أسباب مشكلة غرق أنفاق طريق سلوى وتحديداً فى أنفاق تقاطعى (فالح بن ناصر آل ثاني، السوق المركزي)، يأتى فى إطار مبادئ الشفافية والمسؤولية والمحاسبة التى تتبناها الدولة، وفى إطار احترام الرأي العام في معرفة الحقائق، وتأكيداً على حرص واهتمام المسؤولين بالدولة على التعامل بشفافية وواقعية، وحفاظاً على الأرواح والمال العام، مشيرة إلى أن السرعة فى الوصول إلى كافة الحقائق والتفاصيل والمطالبة بمحاسبة المقصرين من أهم الخطوات التى من شأنها الحد من أخطاء المشاريع فى المستقبل.
التنسيق مطلب مهم
وأوضحت الجفيري أن ما اتخذته اللجنة من الإجراءات منها وضع نظام دائم للطوارئ وإدارة الأزمات والتنسيق مع الجهات المختصة ذات الصلة بالدولة، ووضع نظام بالهيئة لمراقبة قنوات تصريف مياه الأمطار والمياه السطحية والتحكم فى تصريفها، وغيرها من الإجراءات من شأنها القضاء على الأخطاء والقصور كافة صور التقصير، مشيرة إلى أن المستقبل يحتاج إلى تضافر الجهود بين كافة المؤسسات وخاصة كافة الإدارات فى المؤسسة أو الهيئة الواحدة، لعدم التخبط فى القرارات أو غياب تنسيق يؤدى إلى حدوث مثل هذه المشكلات والأزمات التى من شأنها التسبب فى وقوع خسائر مادية وبشرية.
ويتفق الدكتور محمد المسلماني، عضو المجلس البلدي المركزي مع الجفيري ويقول: لقد انتهت اللجنة المشكلة بتوجيهات وتعليمات معالي رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ورئاسة سعادة وزير البلدية وبعضوية عدد من الخبراء والفنيين المختصين، انتهت اللجنة فى زمن قياسى وسرعة ما يؤكد على أنه لا مجال لحدوث مثل هذه المشكلات مستقبلاً، موضحاً أنها بذلت الجهود من أجل الوصول إلى هذه النتائج، منوهاً بأن الشفافية والموضوعية والواقعية تبرز فى هذه النتائج المعلنة للرأي العام، وهو ما تسير عليه قطر فى ظل القيادة الرشيدة والرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى "حفظه الله".
وأكد المسلماني أن إعلان اللجنة عن وجود ضعف مستوى فى التنسيق بين الإدارات المعنية بهيئة الأشغال العامة والاستشاري ومدير المشروع، إضافة إلى تقصير الإدارات المعنية بالهيئة وتحديداً إدارتي (الطرق السريعة، التشغيل والصيانة) فيما يتعلق بمتابعة المشروع والتشغيل والصيانة والتأكد من مدى فاعلية نظام الصرف لمياه الأمطار، وأن هيئة الأشغال العامة "أشغال" وإدارة مشروع طريق سلوى، تتحملان مسؤولية التقصير بشأن ما حدث فى 26 مارس المنصرم بأنفاق طريق سلوى، إلى جانب عدم وجود نظام للطوارئ وإدارة الأزمات بالهيئة وعدم وجود تنسيق بين الهيئة ومركز القيادة الوطني (NCC) فى حالة الطوارئ، كل هذا تطلب تحقيقا وجهودا كبيرة للوصول إلى هذه النتائج، لذا شكراً لكل من شارك فى الوصول إلى المعلومات والنتائج.
ومن جهته قال المهندس مشعل الدهنيم عضو المجلس البلدي: أن ما توصلت إليه لجنة التحقيق التي شكلها معالي الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية من نتائج مختلفة حول تجمع مياه الأمطار في أنفاق طريق سلوى تؤكد مدى حرص معاليه على متابعة المشاريع فى الدولة، وهو ما سوف يكون له عظيم الأثر على كافة المشاريع التى انطلقت وسوف تنطلق خلال الفترات القادمة، لافتا إلى أن ما توصلت إليه اللجنة هو المتوقع للحد من مشاكل المشاريع وتكرارها بالدولة، خاصة أن مشكلة غرق الأنفاق سبق تكرارها على طريق نفق طريق الشحانية، متمنيا محاسبة المقصرين وكذلك الاستشاري الذي تقاضى ملايين الريالات مقابل مشروع طريق سلوى وفى المقابل ليس هناك أي إخلاص أو تفان فى العمل.
وأوضح أن هدف وجود الاستشاري الإشراف على المشروع وعملية التنفيذ والتأكد من المعايير والمواصفات المطلوبة فى المشروع وخلو المشروع من أى عيوب، ولكن فوجئنا بوجود مشكلة ليست ببسيطة على أنفاق طريق سلوى حدثت منذ هطول الأمطار على البلاد آخر مرة حيث غرقت الأنفاق بشكل كلى مما تسبب فى إرباك حركة السير وغرق العديد من السيارات.
وأكد أن محاسبة المقصرين كما توصلت إليه اللجنة التى تم تشكيلها أمر بديهى يفترض العمل به لضمان عدم تكرار المشكلة مرة أخرى خاصة انه سبق تكرارها.
محاسبة المقصرين
وأضاف لولا تشكيل لجنة لكان الوضع مختلفا تماما والأمر لم يؤخذ بجدية من قبل الجهات المسؤولة عن هذا التقصير، بل وربما مر مرور الكرام دون أي محاسبة، وفى هذه الحالة من المحتمل تكرار هذه المشكلة، ولكن جاء تشكيل اللجنة فى الوقت المناسب لضمان عدم تكرار تلك المشاكل مرة أخرى ومحاسبة كل المقصرين الذين لم يبذلوا جهودهم فى هذا العمل والمشروع الكبير الذي كلف الدولة أموالا طائلة، موضحا أن الإدارات المسؤولة عن هذا التقصير تستحق كافة الإجراءات التي اتخذت ضدها من قبل اللجنة، لأنها لو عملت بتفان وإخلاص لما حدثت تلك المشكلة التي كشفتها مياه الأمطار، وكانت مفاجئة للجميع.
ويرى أن أسباب تكرار المشاكل والأخطاء فى المشاريع هو الاعتماد على المستشارين الأجانب بشكل كبير بل وتسليمهم كافة أجزاء وإجراءات المشاريع دون أى مراقبة وهو ما تسبب فى حدوث ووقوع الأخطاء وتكرارها أيضا، لذا وجب على المسؤولين فى "أشغال" متابعة المشاريع عن قرب وبشكل مستمر ومتابعة المستشارين والتأكد من تلك المشاريع أولا بأول.
وفى ذات السياق قال محمد ظافر الهاجري عضو المجلس البلدي: نشكر معالي رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية على تشكيله هذه اللجنة التي عملت جاهدة لمعرفة الإشكالية والأخطاء على أنفاق طريق سلوى التي غرقت بمياه الأمطار خلال موسم الأمطار الماضي، ولفت إلى أن ما توصلت إليه اللجنة أمر يستحق الإشادة وان كافة العقوبات التى طالت المقصرين والمسؤولين عن الأخطاء فى أنفاق طريق سلوى سوف تكون رادعا فى المستقبل لكل مقصر وأى جهة مسؤولة، متمنيا أن يتم الإعلان عن كافة النتائج بعد التعديلات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دلوعة قطر
المراقب العام


الدوله :
عدد المساهمات : 5338
تاريخ التسجيل : 01/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: محاسبة "أشغال" وإدارة مشروع سلوى بعد غرق الأنفاق   الإثنين أبريل 28, 2014 5:29 am

تنفيذا لقرارات لجنة تحقيق غرق أنفاق سلوى.. مهندسون لـ الراية:
أشغال مطالبة بالإسراع في وضع نظام للطوارئ والأزمات
إجبار أشغال على التنسيق مع الجهات ذات الصلة بالدولة
النظام الجديد يتبع قطاع الأصول ومرتبط بمركز القيادة الوطني
تشكيل فريق من الخبراء والمختصين بإدارة الأزمات
منح الفريق سلطة اتخاذ القرارات بعيدا عن الروتين والبيروقراطية


كتب - محمد حافظ:

طالب عدد من المهندسين بضرورة الإسراع في وضع نظام للطوارئ وإدارة الأزمات وإجبار هيئة الأشغال العامة "أشغال" على التنسيق مع الجهات ذات الصلة بالدولة تنفيذا لتوصية لجنة التحقيق في غرق أنفاق سلوى وسرعة إعلان الهيئة عن حدود ومسؤوليات فريق العمل بهذا النظام. وشددوا على ضرورة أن يكون نظام الطوارئ وإدارة الأزمات تابعا لقطاع الأصول وشؤون البنية التحتية بالهيئة، وأن تشكل إدارته من ذوي الخبرات في مجال إدارة الأزمات وربط عملها بمركز القيادة الوطني (NCC) للتنسيق فيما بينهم.

وأكدوا على ضرورة أن يكون لهذا النظام مسؤوليات ومهام واضحة تصدر بها لائحة عمل مكتوبة وأن يكون لديهم سلطة اتخاذ القرارات والتواصل مع كافة الجهات المعنية بعملهم بعيدا عن الإجراءات الروتينية والبيروقراطية التي قد تعرقل سير عملهم.

في البداية، أكد المهندس أحمد الجولو رئيس مجلس إدارة جمعية المهندسين القطرية أن توصية لجنة التحقيق التي شكلها معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بناء على ما حدث في أنفاق سلوى بضرورة وضع نظام دائم للطوارئ وإدارة الأزمات والتنسيق مع الجهات ذات الصلة بالدولة توصية مهمة وضرورية، وان كان من الضروري والمهم أن توجد في هيئة الأشغال العامة منذ بدء تأسيسها وعملها لكونه جهة تختص بإنشاء وصيانة المشروعات المهمة والحيوية في الدولة ويتطلب عملها ضرورة أن يكون لديها فريق كامل مدرب ومؤهل للتعامل مع الأزمات والكوارث لا قدر الله وفق أسلوب علمي من أجل تفادي الكثير من النتائج والعواقب التي تنجم عن مثل هذه الأزمات أو الحوادث.

وأشار إلى أن هناك تصورا جيدا لما يجب أن يكون عليه النظام الذي أوصت اللجنة بأن يكون موجودا في هيئة أشغال وهو أن يكون هناك قسم أو إدارة خاصة تتبع في عملها إدارة الأصول أو مستقلة عنها وتكون مرتبطة في عملها بإدارات الصيانة والتخطيط والمتابعة وتشكل من المهندسين أصحاب الخبرات في الأمن والسلامة المهنية وإدارة الأزمات والطوارئ ويفضل أن يضاف إليهم خبراء ومستشارون من الخارج لهم من الخبرة ما يجعلهم يساعدون في أعمال تلك الإدارة.

وأكد أن هذا النظام يتوجب عليه بالإضافة إلى تشكيله من أصحاب الخبرات في إدارة الأزمات ومواجهة الطوارئ أن تحدد له مسؤوليات واختصصات واضحة ويكون له سلطة التنسيق مع كافة الإدارات الموجودة بالهيئة من أجل المتابعة والتنسيق فيما بينها وتنفيذ ما يوكل إليه من اختصاصات وأن يتم ربط عمل هذا النظام بقطاع الأصول وشؤون البنية التحتية بأشغال وكذلك مع مركز القيادة الوطني (NCC) وباقي الجهات الخدمية في الدولة وكذلك إدارة الدفاع المدني وغيرها من الجهات التي يستلزم عملها التعامل مع الحوادث والطوارئ والأزمات.

وأضاف: على العاملين على نظام الطوارئ وإدارة الأزمات أن يكون لديهم تصور كامل عن كل المشروعات التي تنفذها أشغال ويضعون خريطة أو احتمالات للمشاكل والأزمات والحوادث التي من المحتمل أن تحدث في هذه المشروعات وفي الوقت نفسه يكون لديهم تصور لكيفية معالجة هذه الأزمات وطرق حلها وإبداء الرأي والنصيحة في كل ما يتعلق بأي معوقات تصادف هذه المشروعات سواء في مرحلة التخطيط لها أو تنفيذها أو عقب الانتهاء منها.

سقطة أشغال

وأشار المهندس خالد النصر عضو مجلس إدارة جمعية المهندسين إلى أن عدم وجود نظام دائم للطوارئ وإدارة الأزمات بهيئة الأشغال سقطة لكل المسؤولين عن الهيئة فلا توجد جهة خدمية ولها حجم المشروعات التي تقوم بها أشغال ولا يوجد بها إدارة للأزمات ومواجهة الطوارئ وبالتالي فإن الوقت بات متأخرا لإنشاء هذا النظام ولابد من التعجيل من قبل الهيئة للإعلان عن هذا النظام.

وأكد أنه قبل البدء في وضع نظام دائم للطوارئ وإدارة الأزمات والتنسيق مع الجهات ذات الصلة بالدولة يجب أن يكون هناك تصور كامل عن طبيعة عمل هذا النظام وحدود الاختصاصات المنوطة به وكيفية وضع أسس لاختيار العاملين والقائمين عليه وليس مجرد تشكيل لجنة أو عمل قسم تحت هذا المسمي دون أن توكل له مهام عمل واختصاصات واضحة وإلا تاهت المسؤولية وأصبح كأنه لم يكن.

وأشار إلى ضرورة أن يكون لنظام إدارة الأزمات والطوارئ فريق عمل مؤهل ولديه من الخبرات ما يجعله قادرا على القيام بالمهام المكلف بها وإن لم يوجد فعلى الهيئة أن تقوم بانتخاب فريق من العاملين بها وتدريبهم وفق أحدث النظم العالمية في هذا الشأن والاستفادة بما وصلت إليه الدول المتقدمة في إدارة الأزمات الذي أصبح علما له أسسه وقواعده بالإضافة إلى أهمية الاستعانة بالخبرات الموجودة في جمعية المهندسين ممن لهم باع طويل في هذا الشأن للاستفادة من خبراتهم ومعظمهم ممن سبق لهم ارتقاء مناصب قيادية في السابق أو لهم من الخبرات ما يؤهلهم لتولي هذه المسؤوليات دون أجر لمجرد أنهم يؤدون خدمة جليلة لوطنهم بدون مقابل.

وأكد أهمية أن يكون لهذا النظام مسؤوليات ومهام واضحة من بينها أن يكون لديهم سلطة اتخاذ القرارات والتواصل مع كافة الجهات المعنية بعملهم بعيدا عن الإجراءات الروتينية والبيروقراطية وأن يكون لها من الصلاحيات ما يؤهلها للقيام بعملها دون أي معوقات وأن يعمل النظام من خلال ربطه بمركز القيادة الوطني ووزارة الداخلية لأنها الجهة الوحيدة التي تعمل على مدار اليوم ولديها من الخبرة والهياكل التنظيمية ما يساعد في طبيعة عملها. وأضاف أن الهيكل التنظيمي الذي سيعمل على هذا النظام يجب أن يكون له تصور عن كافة المشاكل والحوادث والأزمات التي قد تطرأ على أي مشروع وإيجاد حلول جاهزة لها بل والتدريب عليها من خلال افتعال الأزمات لتكون على أهبة الاستعداد لمواجهة أي طوارئ.

سوء الإدارة

وأكدت المهندسة بدرية كافود مدير إدارة المشروعات بهيئة الأشغال العامة سابقا أن التخطيط الجيد لأي مشروع يضمن إيجاد نتائج جيدة له وإيجاد نظام دائم للطوارئ وإدارة الأزمات ليس من أجل القيام بمهام كان من الأولى والأجدى تلافيها أو نتجت عن مشاكل في التخطيط وسوء إدارة المشروعات مثلما حدث في أنفاق سلوى ولكن الهدف منه هو إيجاد تصور شامل وتحديد الجوانب الرئيسية لحالات الطوارئ سواء الكوارث الطبيعية أو غير الطبيعية وتزويد المشاركين في هذا النظام بالمعارف حول الحماية الدولية ومبادئ وآليات عمل الحماية في حالات الطوارئ وتطبيق المعايير والمؤشرات الرئيسية لحالات الطوارئ في عمليات التخطيط والتنفيذ بالإضافة إلى إدارة الاستعدادات الشخصية للانتشار في حالات الطوارئ وغيرها من الأهداف الأخرى وتدريب وتأهيل المشاركين وتعريفهم بالمهارات اللازمة والمعارف المطلوبة والسلوكيات المثلى في حالة الطوارئ والأزمات.

وأكدت أن مشكلة أشغال تكمن في نقص خبرات القيادات بها وخاصة مديري المشروعات الذين يغلب عليهم كونهم مازالوا حديثي العهد بالعمل وبالتالي فليس لديهم الخبرة المناسبة للتعامل مع المشكلات الطارئة وإيجاد الحلول لها.

تنسيق بين الجهات

من جانبه قال المهندس حمد لحدان المهندي عضو المجلس البلدي المركزي: سبق وطالبنا مرارا وتكرارا بوضع نظام للطوارئ وإدارة الأزمات لكل الجهات الخدمية وأن يكون هناك تنسيق مستمر بين تلك الجهات ولجنة دائمة مشكلة من وزارة الداخلية والبلدية وأشغال وكهرماء وأووريدو ويكون هذا الفريق على أهبة الاستعداد لمواجهة أي طارئ أو حادث أو أزمة وإيجاد الحلول المناسبة لها. وأشار إلى أن ماحدث في أنفاق سلوى كان أبرز أثار غياب هذا النظام فالوقت الذي استغرقته الهيئة من أجل إيجاد حل لهذه المشكلة ساهم في تفاقم المشكلة ولولا فضل الله لتفاقمت بشكل أكبر وحدث ما لا يحمد عقباه ولو كان هناك فريق لمواجهة هذه المشكلة لانتهى سريعا خاصة وأن أشغال وقتها كانت هي الجهة الوحيدة التي كانت على علم بارتباط قنوات تصريف الأمطار بشبكة صرف غير مكتملة.

وأكد أن نظام مواجهة الطوارئ وإدارة الأزمات بهيئة الأشغال العامة يجب أن يتم الإعداد له إعدادا جيدا سواء من خلال وضع هيكل تنظيمي لفريق العمل الذي سيعمل في هذا النظام مع ضرورة أن يكونوا من أصحاب الخبرات ولديهم إلمام بعلم إدارة الكوارث والأزمات وتحدد لهم بشكل مكتوب ومعلن الإجراءات والمهام والمسؤوليات المنوطة بهم لضمان عدم تداخل الاختصاصات مع الجهات الأخرى .. مضيفا: على فريق العمل في إدارة الأزمات أن يكون لديه إلمام بكافة المشاكل والطوارئ والكوارث الطبيعية وغير الطبيعية وإيجاد تصور لها والعمل على توفير حلول جاهزة يمكن اللجوء لها في حالة حدوث أي مشكلة بما يمثل إجراءات وقائية لهذه الأزمات.

وشدد على أهمية أن تتواصل أعمال اللجنة بشكل مستمر لتبادل الخبرات ووجهات النظر ولا يكون تشكيلها من أعضاء غير متفرغين وذلك بهدف التواصل والتكامل فيما بينهم بشكل دائم.

الربط مع مركز القيادة الوطني

وأكد المهندس مشعل حسن الدهنيم عضو المجلس البلدي أن إيجاد نظام دائم للطوارئ وإدارة الأزمات مطلب مهم وضروري بل وتعدى الآن حدود المطلب إلى الإجراء الإجباري الذي يجب على أشغال البدء بالعمل فيه فورا وربطه بمركز القيادة الوطني NCC لمواجهة أي حادث طبيعي أو غير طبيعي. وأشار إلى أن هذا النظام من الضروري ربطه بقطاع الأصول وشؤون البنية التحيتة ليكون متوافقا مع عمل إدارة الصيانة والتشغيل ومرتبطا بكافة المشروعات التي تنفذها الهيئة والتي انتهت من تنفيذها وتعمل على إدارتها وصيانتها وليس مجرد مشروعات البنية التحتية فقط. وأكد أنه من المفترض أيضا أن يكون نظام الطوارئ متماشيا مع إيجاد نظام آخر أو تشكل به لجنة للتنسيق بين الجهات الخدمية وأن يكون هناك تكامل وتعاون فيما بينها وإن كانت الدولة لم تقصر في إيجاد لجان للتنسيق بين الوزارات المختلفة إلا أن عمل هذه اللجان في حاجة للتفعيل.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
محاسبة "أشغال" وإدارة مشروع سلوى بعد غرق الأنفاق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بلسم الروح :: ๑۩۞۩๑ المنتديات العامة ๑۩۞۩ :: ๛ ﰟ|¦[¯ الـقســــــم الـعــــــام ¯]¦|ﰟ ๛-
انتقل الى: